Ultimate magazine theme for WordPress.

يوميات صائمة

0

بقلم/حسين أبوشنب السبيلي

كان السلف الصالح يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ويدعونه ستة أشهر أخرى أن يتقبله منهم .. فتقضي المرأة أيام شهر رمضان المبارك بين العبادات وإعداد الطعام وأعمال الخير حتى يكون هدفها ألا يخرج هذا الشهر الكريم إلا وقد غفرت ذنوبها وبدلت سيئتها حسنات.

كما قال الرسول ص” إِذا جاء رمضان، فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصُفِّدت الشياطين”… فهناك أناس تدمع العيون حزنا على مايفعلون .. لا يراعون لرمضان حرمة ، ولا يعرفون له فضلا .. فاستقبلوه كغيره من الشهور بالمعاصي، بل ازدادوا فيه بعدًا عن الله عز وجل ، بما أحدثوه من بدع وضلالات ومنكرات.

وهناك أمور تفعلها المرأة المسلمة في نهار رمضان ابتداءً من صلاة الفجر والتسبيح ثم مراعاة شئون بيتها وتعليم أولادها أمور الدين ومشاركتهم فى قراءة القرآن الكريم، وتعريفهم الحكمة من تشريع الصيام .. التى تكمن في إحساس الغنى بطعم الجوع ، فلا ينسى الفقير الجائع ، ودعم قوة تحمل المؤمن بالصبر ليكون مدخلا له بالصيام لباب الريان .. وتنهي نهارها في إعداد طعام الإفطار ومشاركة الأسرة في إطعام الصائمين .. فيذكر أن النبي ص قال (من فطر صائمًا كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا).

ويذكر أن الحسن البصري قال : إن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه ، يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته سبحانه وتعالى حتى يفوزوا بالجنة.

فيا أختاه إجعلي لكى ساعة كل يوم من رمضان قبل المغرب .. تتفرغي فيها للدعاء ، فإن دعوة الصائم لاترد ، كما صلى الله عليه وسلم “إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد” .. فليكن لكى يا أختاه نصيبا منها حتى تفوزي برضا الرحمن.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق