وحظرت الوزارة إقامة أي دروس أو مقارئ أو أي مناسبات اجتماعية كعقد قران أو عزاء أو خلافه بالمساجد أو ملحقاتها.

كما شددت على ضرورة تحرير محضر رسمي لأي دار مناسبات ملحقة أو مجاورة للمساجد أو أية جهة تقيم عزاء أو عقد قران أو خلافه دفعا لأي لبس يتصل بكونها تابعة للمسجد حتى لا يكون تصرفها محسوبا على المسجد.

وذكرت الوزراة في بيان لها: “على جميع السادة الأئمة وجميع العاملين بالأوقاف بضرورة الالتزام بجميع إجراءات التباعد وارتداء الكمامة واصطحاب المصلى الشخصي، وعدم فتح دورات المياه تحت أي ظرف، وكذلك الالتزام بعدم فتح الأضرحة”.