Ultimate magazine theme for WordPress.

هكذا تكون البركة

0

كتب / حسين ابوشنب السبيلي

نعيش في عصر كثر في الأموال والأولاد ولكن بدون بركة ، فلا يكفي الدخل حاجة الأسر من متطلبات الحياة فيضطر الرجل لمد ايده للفساد بمختلف انواعه ، وفسدت اخلاق الأولاد وزد عقوق الوالدين .. بانعدام البركة وترك االاموال والاولاد في يد الشيطان ، بداية من زواج الوالدين ثم اتباع اهواء النفس البشرية التي تطمع في ملذات الحياة دون تعب وعناء .

فلنا في رسول الله الأسوة الحسنة والقدوة المستيرة لخير الدنيا والاخرة ، فقد حدث في عهد الرسول صلى لله عليه وسلم ، في احد الغزوات أن نفد الطعام منهم و يتبقى من وقت الغزوة ايام فجاء أحد الصحابة وقال يارسول لقد نفد الطعام ولم نجد قوت يكفينا لاستكمال الغزوة ، فماذا نفعل يارسول الله فجمع رسول قادة المشورة .. لأخذ رأيهم في الأمر فقروا أن ينحروا بعض الأبل ، فجأ عمر من الخلف قائلا لا يارسول الله ، فإننا نحتاج كل الأبل في حرب المشركين ، ولكن الأمر يسير على يد رسول الله فقال له الرسول فبما تشير علينا ياعمر ، فقال عمر بركة دعاؤك يارسول الله وانت حبيب رب العالمين ، فأثنى الصحابة على راي عمر .

فأمرهم ان يبحثوا في جوارب نسائهم (حقائبهن) على بعض الحبوب ، فاتوا بالقليل ووضعوهم امام الرسول الكريم كل نوع من الحبوب في زكيبة (جوال) ووضع الرسول الكريم صلى عليه وسلم يده وتوجه لرب السماء بالدعاء .. ثم امر كل واحد منهم ان ياخذ مايكفيه من الحبوب فكفههم كلهم وزاد ببركة دعاء رسول الله .

وعلمنا رسول الله كيف تكون البركة في الطعام ، فطعام الواحد يكفي لعشرة وطعام العشرة يكفي مائة لو اتبعنا ما اوصى به رسولتا محمد وهو ماينطق عن الهوا ، فلو اعددت طعام في وعاء (حلة) فلا تكشف الغطاء ولاتنظر في الوعاء وابدء بالتسمية ، وعند الغرف تكشف نصف الغطاء أو مقدار موضع المغرفة( المعلقة أو الكبشة )في الحلة للغرف في الأطباق وتقول بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم والتسمية “هذا رزقنا ماله من نفاد” صدق الله العظيم .. فستجد بركة لم تتواقعها فالطعام يزيد ليكفي الكل ويزيد ، فمنا هنا لانحتاج لمال كثير ولا مطامع زائلة في الدنيا ، فلنتعلم من سنة نبينا محمد ونطبق القرآن في حياتنا اليومية لنجد صحة قوية ومال وفير واستقامة الأبناء وسعادة النفس بالقناعة .

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق