Ultimate magazine theme for WordPress.
آخر الأخبار
محافظ الدقهلية يؤكد التعديات على الاراضى الزراعية يمثل إهدارا للثروة القومية للدولة  بفارق كبير. ."أحمد نوتردام" يتصدر شباك تذاكر السينما في أول أيام عيد الفطر إزالة ٦٢ الف حالة تعدى على نهر النيل تحت مظلة "حملة إنقاذ النيل" في "لايف" على انستجرام.. سارة عبد الرحمن تحاور مخرج "لعبة نيوتن" نائبة محافظ الشرقية تتابع سير إنتظام العمل بمنظومة التراخيص والإشتراطات البنائية بحي أول الزقازيق محافظ الشرقية يشدد على تكثيف متابعة تطبيق الإجراءات الإحترازية ومواعيد الغلق للوقاية من فيروس كورونا قبل وخلال عيد الفطر... صحة الشرقية تُكرم الممرضة المثالية وأعضاء هيئة التمريض المتميزين بكل مستشفى وإدارة صحية بنطاق المحافظة محافظ الشرقية يستقبل أسقف ميت غمر وبلاد الشرقية والوفد الكنسي المرافق له لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك ضبط 121 مخالفة تموينية متنوعة خلال الحملات الرقابية بمركز بني مزار بالمنيا محافظ الفيوم يوجه بالدفع بسيارات مياه اضافية بالمناطق التي تعاني من ضعف ضغط المياه

من أهم الآثار بشارع المعز لدين الله الفاطمي

0

  بقلم : سوزان خالد

كاتبة وباحثة فى الآثار الإسلامية وعضو لدى مجلة جورناليدة نيوز ، عضو لدى فريق حراس الحضارة .

” أهم الآثار بشارع المعز لدين الله الفاطمي “

يضم هذا المقال مجموعه من أهم الآثار الإسلامية فى القاهرة ، فهى تقع أيضا فى أهم شارع من شوارع القاهرة ، وهو يحمل حاليا اسم المعز لدين الله الفاطمي أول الخلفاء الفاطميين بمصر والذى قدم إلى القاهرة بعد أن استقرت الأمور على يد قائد الجيوش جوهر الصقلي .
يخترق شارع المعز قلب القاهرة الفاطمية ليشطرها إلى نصفين ، يبدأ من باب الفتوح شمالا ويمتد حتى ينتهى عند باب زويلة جنوبا .
يقتصر هذا المقال على أهم الآثار الواقعه فى شارع المعز تبدأ ب

مدرسة وضريح الصالح نجم الدين أيوب:

كأثر على درجة كبيرة من الأهمية من العصر الايوبى ،المدرسة والقبة الصالحية أنشأ الملك الصالح نجم الدين أيوب هذه المدرسة بشارع المعز حاليا على رقعه ارض من القصر الفاطمى الكبير الشرقى ، تتكون هذه المدرسة من قسمين تقسمهما حارة الصالحية التى يعلو مدخلها عقدان ويحمل هذان العقدان المئذنة ولن يبق من القسم الجنوبى غير واجهته الغربية التى ترتبط بالقسم الشمالى عن طريق هذين العقدين السابقين والجزء الشمالى ما يزال باقى جهه الواجهه الشمالية والايوان الشرقى والغربى ، وقد تهدم معظم قبو الايوان الشرقى ولم يبق غير بداية عقد الايوان

القبة : تقع فى الجهه الشمالية الغربية للمدرسة وكان محلها قاعه لشيخ المالكية أنشأتها ” شجر الدر ” ليدفن بها زوجها وشيدها الملك الصالح نجم الدين أيوب وارتفاع الضريح حتى القبة حوالى ٢١ مترا والقبة لها شكل غير مألوف فهى على شكل عقد منكسر مفصص ، ومنطقة الانتقال من الداخل عبارة عن صفوف من المقرنصات بينها من الخارج تتكون من شكل سلم مدرج بعدد صفوف المقرنصات .
والضريح مربع تقريبا ، وبه محراب كبير ربما كان أوسع محراب معروف فى ذلك الوقت .

مدرسة وضريح قلاوون :

تقع هذه المنشأة بشارع المعز لدين الله ” بين القصرين ” واقيمت على رقعه من أرض القصر الفاطمى الصغير الغربى ، ولقد غلب اسم البيمارستان على هذه المجموعه البنائية لانه السبب فى إنشائها ، والمنصور قلاوون هو السلطان الملك المنصور سيف الدين قلاوون الألفى الصالحى أحد مماليك البحرية ، امتلكه الصالح نجم الدين ايوب ، ترقى فى الوظائف إلى أن عين أتابك العساكر وفى سنة ٦٧٨ ه‍ عين ملكا على مصر حتى انتقل الى رحمه الله .

يؤدى الباب الرئيسى الواقع بالواجهه الشرقية من هذه المنشأة إلى ممر طويل له سقف خشبى جميل يوجد به بابان على اليمين يؤديان الى القبة ، ويقابلهما بابان يؤديان الى. المدرسة وبنهاية الممر من الناحية الغربية باب معقود وعلى عقدة نقوش كان يؤدى إلى البيمارستان الذى أنشأه المنصور قلاوون واوقفة على المرض ، وهذا البيمارستان كان محله دارا للاميرة مؤسسة القطبية الأيوبية وكان من قبل دارا للاميرة ست الملكة ابنة العزيز بالله الفاطمى ثانى الخلفاء الفاطميين ، أما القبة فقد شيدت هى والمدرسة على رقعه من أرض القصر الفاطمى الصغير الغربى .

المدرسة ؛ تتقدم مجموعه قلاوون واجهه كبيرة ممتدة يتوسطها الباب الرئيسى الذى كسى عتبه وجانباه بالرخام الملون ، ومصاريعه مصفحه بالنحاس المخرم المكفت بالذهب والفضة من زخارف نباتية وحيوانية وهندسية .
تتكون المدرسة من صحن مكشوف مستطيل الشكل تتوسطه فسقية تتعامد عليه الايوانات من جهاته الأربع .

مدرسة الناصر محمد بن قلاوون : وهى ملاصقة لقبة السلطان المنصور قلاوون وينسب بداية الانشاء إلى السلطان الملك العادل زين الدين كتبغا المنصورى الذى ولى مصر سنة ٦٩٤ ه‍ بعد خلع الناصر محمد بن قلاوون من ولايته الأولى وارتفع ببنائها إلى الطراز المكتوب بواجهتها وذلك فى سنة ٦٩٥ ه‍ ثم خلع من الملك قبل إتمامها .

وما لبث السلطان الملك الناصر محمد أن عاد للملك مرة ثانية فى سنة ٦٩٨ ه‍ فاشترى هذه المدرسة وبنى بها قبة جليلة وعين بها المدرسين للمذاهب الاربعه والحق بها مكتبة حافلة ثم نقل إلى القبة رفات والدته كما دفن بها ابنه ” انوك ” ولكن لما توفى السلطان الملك الناصر محمد دفن بتربة أبية المنصور قلاوون المجاورة .

ويصفها المقريزى فى خططه بأنها من اجمل المبانى بالقاهرة ، وبابها عجيب وهذه المدرسة وإن كان التخريب قد أضاع كثيرا من رونقها الا أن بقاياها تنبئ بما كانت عليه من جمال وروعه .

سبيل خسرو باشا :

يقع هذا السبيل بشارع المعز منطقة النحاسين فى مقابلة مجموعه السلطان المنصور قلاوون ويضم هذا السبيل أهمية خاصة فى العمارة الإسلامية من حيث كونه اقدم سبيل ما زال باقيا من العصر العثمانى بالقاهرة هذا علاوة على أنه سبيل مستقل غير ملحق بأبنية أخرى
وأنشا هذا السبيل مع الكتاب احد ولاة مصر فى العصر العثمانى وهو خسرو باشا والى مصر فى جمادى الآخرة .

مدرسة وخانقاة الظاهر برقوق :

أولى المنشأت المعمارية فى دولة المماليك الجراكسة بنيت مكان خان الزكاة التى أنشأها السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون لمدرسة الناصرية على رقعه من أرض القصر الغربى الفاطمى ، أنشأها الملك الظاهر ابو سعيد برقوق اول ملوك الجراكسة وهى ملاصقة لمدرسة الناصر محمد من الجهه الشمالية وقد تكونت من واجهتها مجموعه. من اجل المبانى الأثرية بالقاهرة الفاطمية منظرا وعلى وجه الخصوص بشارع المعز لدين الله .

قصر بشتاك :

هذا القصر يقابل مدرسة برقوق والمدرسة الكاملية بشارع المعز وبتوصل إليه من باب حديث فى درب قرمز ، انشاه الامير سيف الدين بشتاك الناصرى على جزء من أرض القصر الكبير الشرقى كان يعرف بباب البحر ثم انتقل من بعده إلى كثير وتناوله الاهمال .

سبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا :

يقع بشارع المعز بمنطقة الجمالية أنشاة الامير عبد الرحمن كتخدا بن حسن جاوبش ولهذا السبيل أهمية فنية خاصة ، فهو يكون مجموعه مستقلة يتمثل فيها الكثير من روائع الفن الاسلامى فى العصر العثمانى ، فهو ملحق بمنزل وحوانيت ويعلوه كتاب ويشتمل على ثلاثة شبابيك لتسبيل .

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق