Ultimate magazine theme for WordPress.

مقبرة رمسيس الخامس والسادس المشتركة بوادي الملوك بالأقصر

0

  بقلم / مي عبد المنصف 

كاتبة وباحثة في الآثار المصرية القديمة ، وعضو لدى حراس الحضارة للوعي الآثري ، فرع كفر الشيخ ، وعضو لدى جريدة جورناليده نيوز .

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه الكرام البرره وبعد …

تلك المقبرة من أجمل المقابر الموجوده في وادي الملوك ، وتتميز بألوانها الثابته الجميله الأصلية وسُجل على جدران هذه المقبرة كتب الموتى مثل البقرة السماوية والليل والنهار .

من هو رميس الرابع ؟
هو رابع ملوك الأسرة العشرين والذي حكم مصر بين عامي ١١٤٩-١١٤٥ ق.م
وهو ابن للملك رمسيس الرابع
يقال ان الملك رمسيس الخامس توفى بسبب مرض الجدري وكان في شبابه .

من هو رمسيس السادس ؟
هذا الملك كان هناك حوله نقاش في نسبه ولكن من المؤكد انه الابن الوحيد للملك “رمسيس الثالث” والملكة “إيزيس” وهو الذي تولى الحكم عن ابن أخيه “رمسيس الخامس” ؛ وذلك لأن رمسيس الخامس لم يُنجب اولاد .

تلك المقبرة التي جهزها الملك رمسيس الرابع في (١١٤٧- ١١٤٣ق.م) ولكنه مات قبل اكمالها “وكان رمسيس الرابع أول من استخدم كتاب الكهوف في مقبرته” ، وقد دُفن فيها الملك رمسيس الخامس (وهذا الأمر غير مؤكد)فقام خليفته وعمه “رمسيس السادس” بتوسيعها وتجميلها واستخدمها ايضاً كمدفن له .

تم نحت المقبرة في جبل الوادي فنحتت ل٩٣ متر في الجبل ؛ فهي أطول مقبرة في وادي الملوك .

تخطيط المقبرة بسيط ؛ فكانت تتكون من مجموعة من الممرات الهابطة فى خط مستقيم تؤدي إلى حجرة الدفن فى العمق تحت الأرض، تحتوي المقبرة على العديد من النقوش الجنائزية التي تساعد الملك في الإرتقاء الى الحياة الآخرى بسلام ؛ الممرات الهابطه الاولى زينت بكتاب البوابات وكتاب الكهوف وكتاب السماء ، والممرات التالية لها زينت بمناظر من الأمدوات ، وكتاب الموتى ، وكتاب السماء ، وحجرة الدفن زُينت بمناظر من كتاب الأرض ، والأسقف زينت بمناظر ونقوش فلكية ، وزين سقف حجرة الدفن بمنظر يصور الهة السماء “نوت” المقوسة على الأرض وقرص الشمس أمام فمها وهي على وشك إبتلاع هذا القرص ” وهذا المنظر تمثيل اسطوري لغروب الشمس” .
بعض النصوص الجنائزية هذه هي عبارة عن مجموعات من التعاويز لتساعد المتوفي على الانتقال الى العالم الآخر بسلام ، والبعض الآخر عبارة عن خرائط العالم السفلي لتصف رحلة الاله رع الليلية اليومية في العالم السفلي والتى تمكن الملك من ضمان إعادة ولادته فى الأفق الشرقى عند الفجر مثل إله الشمس .

بفضل تلك المقبرة تم تغطية مقبرة توت عنخ آمون ؛ وذلك لأنه تم إنشاء أكواخ العمال التي بنت تلك المقبرة وقد بنوها مباشرة فوق الأرض التي أخفت الدرج الذي يؤدي الى مقبرة “توت عنخ آمون”

وهذا ادى الى عدم نهبها كباقي المقابر وبفضل تلك المقبرة أيضاً تم اكتشاف مقبرة “توت عنخ آمون” وكنوزها بعد ذلك في عام ١٩٢٢م .

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق