Ultimate magazine theme for WordPress.

معابر الاتصال الحضاري بين مصر والساميين

0

   كتب: طلعت السيد

اتصل المصريون بالشعوب السامية في شبه الجزيرة العربية منذ أقدم العصور وكان ذلك عبر ثلاثة طرق :
١- وادي الحمامات.
٢- شبه جزيرة سيناء.
٣- السفن والاتصال التجاري.

نتج عن هذه الاتصالات الغير المباشرة تأثيرات حضارية مصرية إلى الجزيرة العربية بلغت مداها في عصر الدولة الوسطي.

وكانت هذه التأثيرات متنوعة. كيف كانت متنوعة ؟
أ- كانت عميقة في الأقطار الشمالية.
ب- أقل عمقا في المناطق المحاذية للساحل والمحيطة بالبادية الداخلية من الغرب والجنوب.
ج_ محدودة في المناطق الصحراوية النائية.

ويعد هذا الإتصال بين مصر وشبه الجزيرة العربية صورة من صور الظاهرة المعروفة في تاريخ الحضارات بظاهرة(الإنتشار الحضاري) .

نتجه للحديث بإختصار شديد عن المعبر الأول وهو:

1/ طريق وادي الحمامات

لعب دورا هاما في نقل التأثيرات الأسيوية إلى مصر ولعل أول الأدلة المادية والتي تثبت العلاقات بين مصر القديمة وجيرانها في آسيا (شبه الجزيرة العربية ).
مقبض سكين جبل العركى الذي وجد في منطقة جبل العركى عند نهاية طريق وادي الحمامات بالقرب من نجع حمادي المؤدي من البحر الأحمر إلى نهر النيل ويؤرخ هذا الدليل التاريخي إلى الألف الرابع قبل الميلاد ويحفظ في متحف اللوفر في باريس.

ولكن إختلف الباحثون في أرائهم حول نقوش سكين جبل العركى:
رأي يقول – إن العناصر البشرية على الآثر تصور معركة بين مجموعة من الليبيين ومجموعة من المصريين وحجته في ذلك يظهرون صفات اللييبيين(رجال يسترون أنفسهم بجراب العورة وتنسدل من رؤوسهم جديلة من الشعر علي الصدغ(جانب الرأس).

رأي يقول – أن المنظر يصور مجموعة من الغزاه من الشرق يغزو أرض وادي النيل واستشهد في ذلك الأمر بمشاهد المراكب التي تمتاز بإرتفاع المقدمة والمؤخرة وتلك السمات توجد في المراكب العراقية القديمة بالإضافة إلى صورة الرجل الواقف بين أسدين.

واعتمد في هذا الرأي علي التأثيرات السومرية:

  1.  ارتداء الرجل الواقف بين أسدين عمامة(غطاء للرأس) يتشابه هذا المنظر مع زخرفة من الصدف على أحد اللوحات التي عثر عليها في مقابر “أور”.
  2. يظهر النقش على مايبدو معركة بحرية تبدو فيها قوراب البردي النيلية في معركة مع قوارب ذات مقدمة ومؤخرة عموديتين عاليتين وأعمدة تعلوها (أهلة) تماثيل مثل التي نعرفها في بلاد العراق القديم (فترة الوركاء ).
  3. إن النقش يظهر عليه اختلاف نوع الكلاب المصرية عن نوع الكلاب السلوقية وهى كلاب الصيد.
  4. إن المجموعة المتناسقة زخرفيا في أعلى اللوحة ليست مصرية الطابع.

رأي ثالث – يدحض الرأي السابق ويفسر الظاهرة على إنها إتصال تجاري بين سكان وادي النيل وبين بلاد العراق القديم وهذا الرأي لا يميل إلى نظرية الغزو ويري أن هذه المناظر المنقوشة على سكينة جبل العركى مجرد اقتباس لتقاليد أجنبية.

وهناك رأي يؤكد على انتقال التأثير الحضاري من مكان إلى آخر فيقول(عندما نتحدث عن الحضارة البدارية فنحن لا نتعامل مع حضارة مستقلة وإنما هى مرحلة في أصل تطور الحضارة المصرية وهى مرتبطة بسلسلة متصلة ، الحضارة البدارية غطت جزاء من وسط مصر العليا وامتدت حتي الجنوب وليست في مصر العليا فقط وإنما في النوبة أيضا.

رأي رابع يقول ان اذا كانت هناك احتمالات تأثيرات من الخارج خلال مرحلة ماقبل الأسرات فيظهر أمامنا التأثير الميزوبتيمي(حضارة بلاد العراق القديم ) في ثقافة (العمرة) ثم إذادت في ثقاقة (جرزة) أخر حضارات ماقبل التاريخ في مصر .

وقد قال(جوردن تشيلد ) G. Child ان أكبر الأدلة على هذه التأثيرات الأواني المنزلية ، فإنتهاء التأثيرات العراقية في هذه المرحلة دلت عليه أشياء كثيرة منها التغير في أشكال التمائم والأواني المنزلية وكذلك حدث تغير في عنصر السكان وكذلك بدأت تنتهي ظهور النقوش العراقية كالحيوانات المركبة والجرافين المجنحة والسنانير ذات رؤوس الحيات وكل هذا لم يكن مصري الطابع وان كان مختصرا علي النقوش الصلايات ومقابض السكاكين.

والواقع ان هناك تشابه بين الحضارتين المصرية والعراقية في عصور ماقبل التاريخ ربما بلغ هذا التشابه ذروته في عصر(جمدة نصر) التي تعاصر الأسرة الأولي المصرية(3200 )ق. الميلاد.

وهناك أراء كثيرة لا عدد لها سنعرضها ونفسرها إن شاء الله في المقالات التالية دمتم في حفظ الله.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق