Ultimate magazine theme for WordPress.

مسجد سليمان أغا السلحدار

0

  بقلم / ميرنا الغنام

كاتبة وباحثة في تاريخ وحضارة مصر القديمة وعضو لدى فريق حراس الحضارة للوعي الاثري بفرع كفر الشيخ وعضو بجريدة جورناليدا نيوز.

ولد الأمير سليمان أغا السلحدار في القرن الخامس عشر وقد ترقى منصبه خلال عهد محمد علي باشا الكبير ليصل إلى منصب السلحدار أي مسئولًا عن السلاح واشتهر بكثرة البناء واستولى على المنهوبات من مباني كثيرة بالقاهرة واستخدمها في أبنيته الخاصة حسب حاجته.

وبنى مسجد سليمان أغا السلحدار(1255هجرية/1839م) وكان من أروع وأندر المساجد التي تميز بها شارع أمير الجيوش (المعز لدين الله) بالقاهرة في عصر محمد علي.

*موقعه:

يقع عند بداية حارة برجوان بشارع المعز ومن ناحية أخرى هو في إمتداد شارع النحاسين من ميدان باب الشعرية.
فهذا الجامع يتكون من مسجد لإقامة الشعائر الدينية وسبيل لسقي المارة وكتاب لتعليم أيتام المسلمين، وإستغرق بناؤه سنتين ومعلق تحته مدرسة وحوانيت تجارية يُصرف ريعها على إقامة الشعائر بالجامع وصيانته.

*وصفه:

اختلطت فيه العناصر الشرقية الموروثة “الأرابيسك” والعناصر الغربية التي انتقلت من اوروبا إلى إسطنبول ويتكون من مستطيل ينقسم إلى مربعين، والمربع الغربي يشتمل على حرم المسجد أي صحنه وهو عبارة عن صحن تحيط به الأروقة من جهاته الأربع تغطيها قباب صغيرة خشبية ذات زخاف عثمانية ضحلة تقوم على عمد رخامية، وقد زخرفت قطب كل قبة بنقوش زينية متعددة الألوان قوامه رسوم نباتية وهندسية وكتابات قرآنية ويغطي الصحن سقف خشبي فتح في وسطه فتحة (شخشيخة) للتهوية والإضاءة وحماية المسجد من الأمطار إذا سقطت، أما المربع الشرقي فيحتوي على مكان الصلاة ويتكون من بائكين يشتمل كل منها على عمودين من الرخام تقوم عليهما عقود مستديرة ويقسم البائكين مكان الصلاة إلى ثلاثة أروقة موازية لحائط القبلة ويغطي مكان الصلاة سقف خشبي زخرف بنقوش زينية متعددة الألوان ويتوسط جدار القبلة في مكان الصلاة محراب من الرخام .

وله ثلاث وجهات ، الرئيسية توجد بالجهة الجنوبية الشرقية وتطل على شارع المعز لدين الله وطولها 53×40م وإرتفاعها 8,50م وتضم واجهة المسجد والكتاب والسبيل وباب الدخول الرئيسي مستطيل إتساعه 60,1×40,2م ويحيط بفتحة الباب إطاران متداخلان كل منها على شكل نصف دائرة، يعلو الباب لوحة تأسيسية من الرخام الأبيض مثبته داخل إطار من الخشب تحتوي على كتابات مذهبة باللغة التركية ويعلو الباب شباك مستطيل عليه مصبعات حديدية ويوجد على اليسار مدخل حانوت كان في الأصل ثلاثة حوانيت ويعلو ذلك أربعة شبابيك للمصلى.

وقام المجلس الأعلى للآثار بتجديد الجامع بأكمله بين عامي 2000-2002م.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق