Ultimate magazine theme for WordPress.

متى يعود الهدوء ؟

0

  كتبت: أمال روماني

سبعة أشهر مرت على هذه الحالة منذ ديسمبر الماضي، أخذت عاصفة كورونا المستجد (كوفيد_19) الذي تسلل من مدينة ووهان الصينية يلوح بالبشر في الأفق ويسقط ضحاياه أرضًا كأوراق الشجر الخريفية.

بالرغم من عدم رؤيته بالعين المجردة إلا أنه هلع القلوب، هز الأرض من تحته، سلب الراحة والهدوء، وأفقدنا الشعور بالإيقاع الإعتيادي للحياة اليومية.

لم يستثن أحد أيًا كانت أعمارهم بدءًا بحديث الولادة مرورًا بالشباب وحتى كبار السن، وهما الأكثر عرضة للخطر بالإصابة بالفيروس، وتحديدًا أصحاب الأمراض المزمنة لضعف مناعتهم مما يجعلهم أكتر تضررًا، لسرعة تطوره وتحوره بأجسادهم مما يودي بحياتهم، أصبح شبحًا لمن يعانون من رُهاب المرض، جلادً قاسيًا لمن يعانون من الوحدة، أسدًا زائر للأميين البسطاء التي تصل أعدادهم في مصر إلى 18،4 مليون نسمة.

وحينما تتحدث التقارير، تندلع النيران بمخيلتنا، وننظر بأعين خائفة لاهثة إلى تفاقم الأعداد يوميًا. على الرغم من اتباع الإجراءات الإحترازية والإلتزام بقواعد ومعايير الوقاية وإرتداء وسائل الوقاية الشخصية.

كما تقوم الدولة مستغلة فترات الحظر بأعمال التعقيم والتطهير والنظافة العامة. ناهيك عن الحملات المكثفة للتوعية، وحملات ضبط المُخالفين، ومراقبة الأسواق – على حد قولها- ومع ذلك يتصاعد منحنى الإصابات.

وفي ظل المعارك التنافسية الشريفة المُشرفة لإيجاد اللقاح بين الأطباء والمختبرات ومراكز الأبحاث العالمية ..

يخرج عقار (ريمديسيفير) كشعاع أمل، نور يومض، نبتة صغيرة تشكل أملاً جديدًا. وأصبح معتمد كبروتوكول علاج في مصر وكثير من الدول، ونال على موافقة استخدامه بشكل إستثنائي، وأعلن أختباره في التجارب السريرية وأثبت فعاليته ونجاحه لدى المصابين، وتم إنتاج المراحل الأولى منه في مصر وتوفره في بعض المستشفيات ويستخدم لعلاج الحالات المتوسطة والحرجة لقيامه بمنع تكاثر المرض في الخلايا وتحسين وظائف الرئة والعمل على خفض درجة الحرارة في فترات زمنية قليلة ..
نعم النتائج ليست المرجوة لكنه تمهيدًا لظهور العلاجات الافضل.

آملين في تلك النبتة أن تنمو ونترقب نموها وتفتُحها كالزهرة وتعبق مصر بل العالم بأكمله بشذىَ رَحيقُها … ويعود إلينا الهدوء من جديد وتسكن الطمأنة قلوبنا وبيوتنا … ونلتقط بتنهد أنَفَاسُنا بهدوء وإرتياح ناعمين البال.

(حفظ الله مصر وشعبها وأطبائها وممرضيها)

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق