Ultimate magazine theme for WordPress.

مؤامرة اغتيال الملك “رمسيس الثالث”

0

  بقلم / مي عبد المنصف 
كاتبة وباحثة في الآثار المصرية القديمة ، وعضو لدى حراس الحضارة للوعي الآثري ، فرع كفر الشيخ ، وعضو لدى جريدة جورناليده نيوز .

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه الكرام البرره وبعد …

من هو الملك “رمسيس الثالث” :
يُعتقد انه الملك الثاني من الأسرة ال ٢٠ ، حكم فيما بين (١١٨٩ : ١١٥٥) ق.م ، حكم ٣٢ عام ، كان محارب عظيم ، انتصر في كل حروبه ، صاحب أول معركة بحرية حربية في مصر القديمة .

قصة موته أحدثت جدل طويل بين الخبراء وعلماء الآثار ؛ فالنصوص المسجلة ذكرت أن احدى زوجاته ، وكبار المسؤولين في الدولة حاولوا اغتياله ، في مؤامرة تسمى ب”مؤامرة الحريم” ، تورطت زوجته “تيي” وابنها “بنتاور” في قتل الملك “رمسيس الثالث” ؛ فحسب ماقيل انها كانت تريد ابنها يحل محل الملك ويعتلي عرش مصر ، ولعدم وجود جروح واضحة في مومياء الملك ، لم يتمكن العلماء من التأكد من ان كانت خطتهم لقتل الملك نُفزت ام لا .

ولكن بعد فترة تمكن العلماء من حل ذلك اللغز ، عندما لاحظ العلماء أن رقبة المومياء كانت مضمدة ، ف استخدموا الأشعة المقطعية ، فوجدوا جرح عميق في حلق الملك “رمسيس الثالث” ، وذلك يؤكد انه اُغتيل عن طريق قطع حلقه .
والجرح كان عميقاً جداً ؛ فقد تسبب في قطع فقرات الرقبة ، وعلى الرغم من وجود أعداء كثيرين له إلا انا الغدر جاءه من القريبين “زوجته” .

تفاصيل تلك المؤامرة مُسجلة على ورق البردي الموجود في “تورينو” كما ذكرت الدكتورة “بيتاني هيوز” ، وقالت أيضاً:
أن بعض الكُتب تُشير إلى أنه تم إحباط تلك المؤامرة ، وأن الجناة أعدموا، ولكن الغريب في الأمر اختفاء الملك “رمسيس الثالث” بعد ذلك من كتب التاريخ ، مؤامرة الإغتيال كانت ناجحة وهذا ما فُجأ به العلماء .

حيث قال المنسق “أحمد سمير” :
” أنه بعد إجراء الفحص المقطعي بالأشعة المقطعية للمومياء، وجدنا أنه قد تم اغتياله عن طريق قطع حلقه ، وأنه لم يتمكن من البقاء حياً بسبب جُرحه العميق ؛ فقد كان كبيراً بما يكفي لجعل الملك يموت في غضون بضع دقائق قليلة” .

ومن خلال التصوير المقطعي للمومياء اكتشفنا انه تم قطع الإصبع الكبير في القدم اليسرا بفأس قبل الموت بوقت قصير ، وذلك شيء غريب أيضاً ، جعل العلماء يتساءلون هل ذلك سببه وجود عدة أشخاص يحاولون قتله بأسلحة مختلفة ؟!

اما بالنسبة لمصير المجرمين “الزوجة وابنها” فيعتقد العلماء ان ابنها أُجبر على الانتحار ، ولكن لا نعرف ما المصير الذي لحق بالزوجة

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق