Ultimate magazine theme for WordPress.

كوبي براينت…وداع يتجدد مع ذكرى الرحيل المر

أسطورة السلة الأمريكية حية لم تمت

0

كتب:عبدالحليم صلاح

رحيل الكبار مؤلم ورحيل الأساطير موجع لمن حولهم وللمكان الذي ارتبط  باسمهم تاركين فيه أثرا من نجاح وبصمة وتميز.

يدور الحديث عن فقدان اسطورة اجتمع العالم على حبه

اتحدث عن “كوبي براينت” البالغ من العمر 44 عاما افتقدت وفاته الولايات المتحدة الامريكية وعالم الرياضه،بتحطم طائرته المروحية التي حملته الى جانب ابنته “جيانا”البالغة من العمر ثلاثة عشرة عاما.

حادث التحطم حطم معه أحلاما كبيرة وامنيات عريضة وهزت العالم بأشياء لاتعوض.

فى وفاته شارك الرياضيون حول العالم المجتمع الأمريكى حزنه عن”براينت”الذي صنع نجوميته التى اكسبته محبتة واحترام الملايين حول العالم مخلفة تعاطف كبير فى جميع انحاء العالم.

اليوم نتحدث عن مرور عاما على رحيل الاسطورة “كوبي براينت” كذهاب بلا عودة،لكن ذكراه ماتزال حاضرة فى أذهان محبيه وعائلته واصدقائه وكل من وجد فيه قدوة رياضية.

هو الذي يعد من ابرز لاعبين كرة السلة الامريكية فى التاريخ الحديث اسطورة نادى”لوس انجلوس”ريكاردز فى مسيرة امتدت منذ عام 1996 حتى اعتزاله.

كوبي براينت الذي تلخصت مسيرته العظيمة فى لحظات لا تنسى،بدأت منذ احترافه كرة السلة بعمر السبعة عشر عاما حتى اعتزاله المفاجئ بنهاية عام 2003،ليحول موسم “الليكرز”الملئ بالخسائر الى حفلة دائمة من خلال توديع الملاعب.

اليوم امتلأت جدران شوارع لوس أنجلوس الذى أمضى حياته الرياضية بالوان “الليكرز”بصورة المرسومة بإبداع وإتقان،من خلال وداعه مجددا بعد عاما على رحيله.

هذا الجدار الذي يعانق حضوره رغم الرحيل سيبقى شاهدا على هذه المحبة ل”براينت” وتذكر مسيرته الطويلة كانه حاضرا لم يرحل،فبعد الرحيل البقاء.

كوبى براينت وابنته على جداران لوس انجلوس
كوبى براينت وابنته على جداران لوس انجلوس

إذا “براينت” الذي يعد من أبرز لاعبي كرة السلة التى انجبتهم الملاعب الامريكية حاضرا رغم رحيله الموجع منذ عام،لعل هذا التقرير تكريما لهذه الأسطورة ولأن الأساطير يخلدهم التاريخ،سيبقى “كوبى براينت حاضرا رغم الرحيل.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق