Ultimate magazine theme for WordPress.

فرصة ثانية

0

  بقلم / حسين أبوشنب السبيلي

كثرت في الحياة المأسي والآلام والإبتلاءات، فمن الناس من عنده المال ولم يهنأ براحة البال، ومنهم من عنده الجاه ولم يعرف عن ربه شيء، ومنهم من عنده الجمال ويفتقد السعادة، وأناس آخرين مغمورين في الفقر والقحط ويطمعوا في المال والجاه.

هذا هو حالنا الآن والسبب البعد عن الله والإنشغال بالدنيا وملذاتها ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ) ، فماذا وقد منحنا الله الفرص الكثيرة ونحن غافلون .. فبعد رمضان المبارك نحن على مشارق الفرصة الثانية وهي الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة.

فمتى نفوق من غفلتنا ووهم الدنيا والتحرر منها، والإنطلاق للعبادة والإنشغال بالأخرة والتضرع لله قبل الموت الذي ينتظرنا.

متى نوف لله حقه في العبادة، ونسدد ما علينا من دين لله مقابل نعمه الظاهرة والباطنة.

ها هي الفرصة قد جاءت من ثاني بعد رمضان .. بالعشر الأوائل من ذي الحجة وما فيهم من خيرات وخاصة يوم عرفة.

فهيا انهضوا وفروا إلى الله وجددوا التوبة إلى الله، واعقدوا النية للفوز بثواب هذه الأيام المباركة .. أيام العشر الذي أقسم الله بها في القرآن (والفجر وليال عشر)، فهي أيام لا تعوض في كسب الحسنات، ولاتعوض في فتح صفحة جديدة مع الله، ولا تعوض في حب الله وجمال العبادة والحصول على درجة المجاهدين ومضاعفة الأجر عند الله.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق