Ultimate magazine theme for WordPress.

عزيزي الزوج كن رجلا لزوجتك لا رجلا عليها

0

  بقلم :حنان عاطف‎

للمرأة تأثير كبير في المجتمع فهي البنية الأساسية لتقدمه لأنها مربية أجيال وقد نافست المرأة الرجل في العديد من المجالات التي لم تكن متاحة لها في العهود السابقة فلقد وصلت المرأة الآن إلى الرئاسة في بعض الدول وهذا دليل على أن المرأه لا تقل ذكاء عن الرجل بل تزيد عنه كما أنها لم تعد ضعيفة كما في العهود السابقة بل بعلمها أصبحت قوية تنافس من كانوا يقمعونها ويستخدمونها في رغباتهم الحقيرة ولكن هناك فئة قليلة من السيدات اللاتي ما زلنا تحت الاستعمار الرجالي حيث لا تزال المرأة في عهدنا هذا سجينة لا خلف الجدران بل خلف الأوامر التي يفرضها عليها زوجها ويجبرها على تنفيذها وإلا سيحرمها من أبناءها فتضطر الزوجة أسفة للخضوع إلى أوامر زوجها التي تسلبها حقوقها في الحياة فلا تستطيع العمل إن شاءت ولا تستطيع اتخاذ قرار من تلقاء نفسها إلا بعد الرجوع إلى زوجها وهناك من لا تستطيع تربية أبناءها كيفما تشاء بل كيفما يشاء زوجها وهناك أزواج تصل بهم القساوة إلى ضرب وسب زوجاتهم وحرمانهم من زيارة أهلهم.

عزيزي الزوج أن زوجتك أمانة ستحاسب عليها فإن أكرمتها سيكرمك الله وإن أذللتها سيعاقبك الله، فالمرأه كائن لطيف طفولي لا تحتاج منك سوى الكلمة الطيبة التي تستطيع من خلالها تحمل كل الآلام والضيقات وصعوبات الحياة لتوفر لك حياة آمنة يسودها الحب والسعادة، يقول نزار قباني” المرأة لا تبحث عن رجل يملك بيتا وكثيراً من النقود بل تبحث عن رجل يملك أخلاقًا وكثيرًا من الحنان” ولذلك لابد أن تغدق على زوجتك بكثيرًا من الحنان حتى لا تبحث عنه خارج منزلك.

عزيزي الزوج لن ينقص من رجولتك شيئًا إذا صارحت زوجتك بمشاعرك تجاهها فهذا ليس عيبًا أو تقليلا منك بل سيزداد حبك في قلبها وستسعى جاهدة على إسعادك فإذا أردت أن تحيا في هناء وسرور فعليك باشباع مشاعرها واحتياجاتها فالمرأه تحتاج من زوجها الاهتمام والحب والتقدير والوفاء فإذا اهتم الزوج بزوجته وأغدق عليها بحنانه ورعايته ستفيض عليه بكل مشاعر الحب والحنان التي بقلبها كما تحتاج الزوجة إلى تقدير زوجها لها ولأهلها فأكثر ما يسعد الزوجة أن يعطيها زوجها مكانتها أمامه وأمام المجتمع وأن يرفع من شأن أهلها، كما تحتاج المرأة أن يكون زوجها وفيّ لها وأمين في حياته معها لا يوجد لكل منهما أسراره لأنهما أصبحا جسدًا وروحًا واحدة بعد الزواج.

عزيزي الزوج بيدك مفتاح سعادتك وبيدك مفتاح تعاستك وكلمة السر للسعادة والتعاسة هي المعاملة فالمعاملة الطيبة تلين الحجر أما المعاملة القاسية تقسي القلب فكلما أحببت زوجتك واشعرتها بحُبك كلما زادت سعادتك فالمرأه على استعداد تام أن تعيش حياة بسيطة مع انسان يحبها بصدق ويشعرها بحبه لها، اكسب زوجتك فهي سندك في الحياة بعد الله فلا تنهرها أو تهينها أتمنى أن تكون رجلا لها لا رجلا عليها فإذا عمل كل الأزواج بهذه النصائح سيقل الطلاق وتعم السعادة في بيوتنا فالمحبة الصادقة أساس كل شيء جميل.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق