Ultimate magazine theme for WordPress.

شعب كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بنزلة اسمنت يستقبلون الأنبا مكاريوس لحضور القداس الإلهي

0

  كتبت: يسري شمعون /حنان عاطف

استقبل شعب كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بنزلة اسمنت بابو قرقاص المنيا نيافة الأنبا مكاريوس أسقف عام المنيا وأبو قرقاص وكان في استقباله راعى الكنيسة القمص إشعياء جورجي وقد بدأ اليوم بالقداس الإلهي وألقي سيدنا عظة ثم قام الأنبا مكاريوس برسامة عدد من شمامسة الكنيسة على رتب مختلفة وقد حضر بعض من الآباء الكهنة بالقرى المجاورة لمشاركة الشعب الاحتفال بتواجد سيدنا الأنبا مكاريوس وهم ابونا لوقا حنا كاهن كنيسة مارجرجس اسمنت وابونا أيوب شوقي كاهن كنيسة العذراء مريم ببلنصورة و ابونا صموئيل زغلول كاهن كنيسة العذراء والانبا بولا والام سارة بعرب اسمنت وابونا مرقس ابراهيم كاهن كنيسة العذراء مريم كفر لبس وابونا مكسيموس صلاح كاهن كنيسة اباهور بنزلة رومان

وقد قدم الأنبا مكاريوس التهنئة لشعب الكنيسة على فتح الكنائس مرة اخرى شاكرا الله علي سلامه الشعب من وباء كورونا ، مشيدا بمجهود شعب الكنيسة وخدامها في مواجهه فيروس كورونا

وألقي عظة بعنوان “المرأه ساكبة الطيب ” مؤكدا انه بعد مجئ السيد المسيح سيكون هناك تقديم للأعمال ذاكرا قصة المرأه ساكبة الطيب حيث يذكر انه ايام السيد المسيح تم اقامه احتفال ديني به مأكل ومشرب وفي هذا الاحتفال يتم مناقشة الأمور الدينية ولقد دعى السيد المسيح سمعان الفريسي لحضور هذا الاحتفال وكانت هناك امرأة خاطئة في المدينة عندما علمت أن المسيح مدعو الي الوليمه ذهبت باكرا لتعترف بخطيئتها أمام المسيح وتطلب المغفرة ، فالله يهمه قلب الانسان وليس رأي الناس في هذا الشخص ،مشيرا الي ان الناس ثلاثة أنواع نوع بار في عيني نفسة وهو المتكبر ونوع بار في عيني الناس وهو المنافق ونوع بار في عيني الله وهو المتواضع ، ولذلك فلابد ان تزهد في كرامه الناس

استكمل الانبا مكاريوس القصة قائلا ان المراه الخاطئة غسلت رجلي السيد المسيح بدموعها وسكبت عليهم الطيب ومسحتهم بشعر رأسها قد قدمت اغلي ما عندها عند قدمي المسيح ولذلك لابد أن نضع الله أولا وليس الناس فهناك أناس ينظرون الي رأي ومديح وكلام الآخرين ليسوا ناظرين الي الله ، فحينما رأي الفريسي ما فعلته المرأه الخاطئة قال في نفسة لو كان هذا نبيا لعلم من هذة المراه أنها انسانه خاطئة فعلم السيد المسيح ما يفكر فيه الفريسي فسأله السيد المسيح سؤال أن هناك شخص كان له دين عند شخصين أحدهم عليه دين 500 وآخر 100 فسامح الاثنين فمن سيحبه أكثر فقال الفريسي الذي سامحه بالأكثر فقال له بالحق تكلمت فلقد فعلت هذه المرأه ما لم تفعله انت يا سمعان فلم تقدم لى ماء لاغسل رجلي ولكن هذة المرأه غسلتهم بدموعها وسكبت عليهم طيبا ومسحتهم بشعر راسها، بالزيت لم تدهن رأسي ولكن هذة المرأه مسحت رأسي بالطيب
أفاد الأنبا مكاريوس أن هذة القصة نتعلم منها أننا ننظر الي الله فاحص القلوب والكلى ونطلب منه المغفرة ولا ننظر الي الناس الذين يمدحون الشخص في وجهه ويذموه في غيبه

وفي نهاية اليوم بارك الأنبا مكاريوس الشعب وصرفهم بسلام

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق