Ultimate magazine theme for WordPress.

دكتور بهجت محمود يضع روشته علاج لانخفاض سكر الدم 

0

كتبت:حنان عاطف

 

صرح الدكتور بهجت محمود اخصائي الجراحه العامة انه في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من تكرار حدوث نوبات انخفاض سكّر الدم بالرغم من أنّه غير مُصاب بمرض السّكري، فإنّ الأمر يستدعي مُراجعة الطبيب في سبيل الكشف عن المُسبب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وبناءً على ذلك تحديد الخطّة العلاجية المُلائمة لحالة المُصاب، وقد تتضمّن خطّة العلاج إجراء تغييرات في أنماط الحياة بما يُمكّن من تقليل احتمالية حدوث انخفاض سكر الدم، ويستلزم الأمر أيضًا معرفة كيفية علاج انخفاض سكر الدم بمجرد مُلاحظة الأعراض، ويُنصح هؤلاء الأشخاص بتناول وجبات طعام صغيرة متكررة بدلاً من وجبات الطّعام الثلاثة الرئيسية المُعتادة خلال اليوم، وللحدّ من حدوث انخفاض سكر الدم التفاعليّ (Reactive Hypoglycemia) المُتمثل بانخفاض سكّر الدم بعد تناول وجبات الطعام يُنصح بالتقليل من تناول الكربوهيدرات وبخاصّة تلك التي تحتوي السكريات البسيطة، وقد تُوصف أنواع مُعينة من الأدوية للأشخاص الذين يُعانون من انخفاض سكر الدم التفاعلي والمُصابين بانخفاض سكر الدم بعد جراحات علاج البدانة (Bariatric Surgery)، ومن هذه الأدوية مُثبطات الفا جلوكوزيد (Alpha-glucosidase inhibitors) ؛ مثل أكاربوز (بالإنجليزية: Acarbose)، إذ تعمل على إبطاء امتصاص الكربوهيدرات.
اكد اخصائي الجراحه العامة في حالات حدوث انخفاض سكر الدم نتيجة استخدام مرضى السكري أنواع مُعينة من أدوية السكري، فقد يتطلّب الأمر وضع خطّة علاجية بما يُمكّن من علاج نوبات انخفاض سكر الدم عند حدوثها، وبشكلٍ عامّ فإنّ حالات انخفاض سكر الدم المُرتبطة باستخدام أنواع مُعينة من الأدوية قد تستلزم تغيير الدواء أو جرعاته، أو إيقاف استخدامه، ويتمّ ذلك وفقًا لإرشادات الطبيب وتعليماته، ويجدُر بالشخص عدم اتخاذ أيّ إجراء مُتعلق بالأدوية دون استشارة الطبيب، مشيرا الى انه قد يرتبط انخفاض سكّر الدم بالإصابة بأنواع مُعينة من الأورام أو السرطانات، كحالات وجود ورم في البنكرياس يُعرف الورم الإنسوليني (Insulinoma) ، أو وجود نمو خلايا غير طبيعي في الأورام غير البنكرياسية؛ كما يحدث في حالات انخفاض سكر الدم المُرتبط بالأورام التي تنمو فيها خلايا أخرى غير خلايا جزر البنكرياس، وقد تكون الأورام حميدة أيّ غير سرطانية، أو خبيثة تنتشر إلى أنسجة أخرى من جسم الإنسان، وفي حالات أورام البنكرياس فإنّ علاجها يستدعي إخضاع الشخص للجراحة لاستئصال الورم، وفي بعض الحالات قد يستلزم الأمر إزالة جزء من البنكرياس،
• وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ الورم الإنسوليني يُعتبر من الأورام نادرة الحدوث، والتي تسبب زيادة في إفراز الإنسولين، وغالباً ما يتم إزالتها جراحياً من قبل طبيب متخصص في ذلك نظرًا لكونها صغيرة الحجم ويصعُب تحديد موقِعها، وفي بعض الحالات قد يتطوّر لدى الشخص أكثر من ورم واحد بما يحول دون القدرة على استئصالها عن طريق جراحة واحدة، فقد يستدعي الأمر إخضاع الشخص لجراحةٍ أخرى، وخلال مرحلة ما قبل الجراحة قد يتمّ إعطاء الشخص أدوية مُعينة للسّيطرة على الأعراض لديه؛ مثل أوكتريوتيد (Octreotide) أو ديازوكسيد (Diazoxide).

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق