Ultimate magazine theme for WordPress.

دكتور بهجت محمود يجيب على أهم الأسئلة حول مرض السكري

0

  كتبت:حنان عاطف

تدور في ذهن مريض السكري الكثير من الأسئلة الهامة، التي تشغله حول طبيعة مرض السكري، وكيف سيتعامل مع هذا المرض، الذي قد يصاحبه لفترة طويلة.
سنتناول تباعا هنا بعض الأسئلة الهامة بالتفصيل، والتي سيرد عليها الدكتور بهجت محمود اخصائي الجراحة العامه ومن أهم هذه الأسئلة ما يلي:

س1: هل يمكن لمريض السكري أن يتبرع بالدم؟
ج: نعم، يستطيع مريض السكري أن يتبرع بالدم، إذا لم يكن يعاني من الأنيميا أو أي مرض آخر ينتقل عبر الدم يمنعه، لأن مرض السكري في حد ذاته لا يمنعه من ذلك.

س2: هل الإحساس بتنميل بسيط في أطراف القدم علامة خطيرة لمريض السكر؟
ج: قد يكون بداية لالتهاب الأعصاب الطرفية، فيجب استشارة الطبيب المعالج في أقرب وقت

س3: ماذا يعني الإحساس المتكرر بالجوع لمريض السكر؟
ج: الجوع المتكرر قد يكون علامة على انخفاض مستوى السكر في الدم

س4: هل يمكن أي يستغني مريض السكري عن الأنسولين؟
ج: قد يستطيع مريض السكري من النوع الثاني فقط الاستغناء عن الأنسولين، إذا استطاع أن ينقص من وزنه مع اتباع نظام غذائي متوازن، أما مريض السكري من النوع الأول فمن الصعب جدا استغناؤه عن الأنسولين لعدم كفاءة البنكرياس لديه في إفراز هرمون الأنسولين.

س5: هل يمكن التخلص من الأنسولين مع اتباع نظام الكيتو دايت؟
ج: قد يمكن مع النوع الثاني فقط من مرض السكري ووفقا لحالة خلايا البنكرياس وقدرتها على انتاج الأنسولين، أما النوع الأول من مرض السكري فلا يمكن التخلص من الأنسولين أثناء رحلة العلاج.

س6: هل ينقص سكر الفاكهة أو سكر الفركتوز من مستوى السكر في الدم؟
ج: معلومة غير صحيحة علميا.

س7: لماذا ينخفض مستوى السكر في الدم صباحا، رغم أنه في المستوى الطبيعي قبل النوم؟
ج: قد يحدث هبوط لمستوى السكر في الدم أثناء النوم، فيفرز الجسم هرمونات تزيد من مستواه تجنبا لغيبوبة السكر، لذا يجب قياس مستوى السكر في منتصف الليل بعد النوم بفترة.
وإذا ثبت ذلك بالتحاليل الدورية، فيجب خفض جرعة الأنسولين أو تغيير نوعه بعد استشارة الطبيب المعالج.

س8: ما هي أهمية قياس مستوى السكر في الدم قبل الإفطار صباحا؟
ج: قياس السكر قبل الإفطار هام جدا، إذ يعطى للطبيب المعالج صورة عن مدى انتظام مستوى السكر في الدم أثناء النوم ومدى استجابة الجسم للعلاج المستخدم ومدى كفاءته، لتجنب حدوث أي خلل خطير في مستوى السكر في الدم أثناء النوم، سواء بالزيادة أو النقص.

س9: هل الصيام اللازم لعمل تحاليل السكر الصائم يلزم الصيام عن الطعام والماء؟
ج: لا يلزم الصيام عن الماء، ولكن عن الطعام والمشروبات الأخرى دون الماء، عند إجراء أي تحاليل تلزم الصيام كالسكر الصائم أو الدهون الثلاثية.

س10: هل يحتاج تحليل السكر التراكمي (الهيموجلوبين السكري) إلى صيام عن الطعام؟
ج: لا يحتاج تحليل السكر التراكمي (الهيموجلوبين السكري) إلى صيام.

س11: هل تحليل هرمونات الغدة الدرقية لمريض السكر يحتاج إلى صيام؟
ج: لا يحتاج تحليل هرمونات الغدة الدرقية إلى صيام.

س12: ما هو مستوى السكر في الدم المثالي لمرضى السكري؟
ج: لا يوجد مستوى مثالي ثابت، لأن هذا يعتمد على عدة عوامل وأهمها: عمر المريض، وجود مضاعفات لمرض السكري، وجود أمراض القلب المختلفة، ومن ثم يحدد عليها الطبيب المعالج المستوى المثالي للسكر في الدم.
ولكن يوجد بعض القياسات التي تعتمد عليها كمؤشر مبدئ مثل
• تحليل السكر التراكمي، يجب أن يكون أقل من 7.
• تحليل السكر المنزلي قبل الوجبات، يجب أن يكون من 80 إلى 130 مليجرام.
• تحليل السكر المنزلي بعد ساعتين من الوجبات، يجب أن يكون أقل من 180 مليجرام.

س13: هل يمكن الشفاء نهائيا من النوع الأول من مرض السكري؟
ج: للأسف لا يمكن الشفاء من النوع الأول من مرض السكري، لأن في النوع الأول من مرض السكري خلايا البنكرياس غير قادرة على انتاج هرمون الأنسولين اللازم لاستهلاك الجلوكوز المتراكم في الدم، ويصعب إعادة بناء تلك الخلايا المنتجة للأنسولين مرة أخرى.

س14: هل يجوز حقن الأنسولين فوق الملابس؟
ج: لا يجوز حقن الأنسولين فوق الملابس لعدة أسباب من أهمها:
• الملابس غير معقمة فهي معرضة للتلوث بالأتربة والعرق، مما يسبب تلوث إبرة الأنسولين.
• من الصعب تحديد المكان المناسب للحقن من خلال الملابس.
• يصبح السن أقل حدة بعد اختراق الملابس مما يسبب ألما أثناء الحقن.
• قد يسبب اختراق سن الأنسولين للملابس التواء في السن مما قد يجرح الجلد.

س15: ما هي أهم أسباب الحموضة الكيتونية (DKA)؟
ج: للحموضة الكيتونية أسباب عديدة منها:
• عدم أخذ جرعة الأنسولين في الأوقات الصحيحة.
• التوتر النفسي والقلق الشديد.
• قد يحدث أثناء سكري الحمل.
• الإصابة بالالتهابات الحادة خاصة التهابات الجهاز التنفسي.
• الحوادث مثل الحروق الشديدة.
• قد يسبب الصيام حدوث الحموضة الكيتونية.

س16: هل يسبب التوتر والقلق ارتفاع السكر في الدم؟
ج: نعم قد يسبب التوتر والقلق الشديد ارتفاع السكر في الدم عند مرضى السكري، إذ يحفز القلق إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على زيادة معدل السكر في الدم مثل الكورتيزون والأدرينالين.

س17: كيف يتجنب مريض السكري القلق والتوتر الشديد؟
ج: يجب على مريض السكري تجنب القلق والتوتر الشديد للحفاظ على مستوى السكر طبيعيا في الدم باتباع بعض الأمور مثل:
• ممارسة الرياضة اليومية بانتظام، ولو المشي يوميا لمسافات بسيطة.
• يجب عدم اللجوء إلى تناول الطعام أثناء التوتر، لأنه قد يزيد من شهيتك للطعام.
• محاولة السيطرة على حالة النفسية والتكيف مع ضغوطات الحياة الصعبة.
• التفاعل مع أصدقائك المقربين للخروج من هذه الحالة سريعا
• الاشتراك في مجموعات الدعم النفسي المختلفة للحد من التوتر والقلق
• المتابعة الدورية لمستوى السكر أثناء التوتر والقلق.

س18: ما هي مرحلة ما قبل السكري ((Prediabetic stage
ج: مرحلة ما قبل السكري هي المرحلة التي تسبق الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، وهي تعد إنذار شديد اللهجة ليعدل الأنسان من نمط حياته وإلا سيصاب سريعا بالنوع الثاني من مرض السكري.

س19: ما هو مستوى السكر في الدم أثناء مرحلة ما قبل السكري (Prediabetic stage)؟
ج: أثناء مرحلة ما قبل السكري تكون معدلات السكر في الدم كالتالي:
• سكر صايم: من 110 إلى 125 ملجم
• سكر فاطر: من 140 إلى 200 ملجم
• السكر التراكمي: من 5.7 إلى 6.4

س20: كيف نتجنب الدخول في مرحلة ما قبل السكري؟
ج: نستطيع تجنب مرحلة ما قبل السكري باتباع نمط حياة صحي ومتوازن عبر عدة أمور أهمها:
• ممارسة الرياضة بانتظام ولو نمشي لمسافات قصيرة يوميا.
• اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
• الحد من تناول الكربوهيدرات الغنية جدا بالسكريات
• الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الغنية بالألياف.

س21: من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري؟
ج: هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مثل:
• السمنة المفرطة.
• وجود تاريخ عائلي في الأسرة للإصابة بمرض السكري.
• عدم ممارسة الرياضة بانتظام.
• عدم اتباع نظام غذائي صحي.
• تناول الوجبات السريعة الغنية جدا بالكربوهيدرات.
• الإصابة بسكري الحمل.
• الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
• الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
أسئلة هامة جدا حول مرض السكري (الجزء الخامس):

س 22: هل يَختلف سبب الإصابة بمرض السكري عند الأطفال عنه عند الكبار؟
ج: نعم، فمرض السكر عند الأطفال ينتج عن حدوث نقص في مورد الأنسولين، أما عند الكبار فإن غدة البنكرياس تظل قادرة على إفراز الأنسولين ولكن يحصل نقص في درجة حساسية خلايا الجسم له وبالتالي يبطل مفعوله، بالإضافة إلى وجود اختلافات كثيرة في أسباب المرض وعلاجه بين الكبار والصغار.

س 23: هل تؤدّي السمنة إلى الإصابة بمرض السكر عند الأطفال؟
ج: لا، ولكنها تلعب دورا كبيرا في الإصابة بمرض السكري عند الكبار أكثر منه عند الأطفال.

س24: هل توجد طُرق للوقاية من مرض السكري عند الأطفال؟
ج: حاليا لا توجد أي طريقة للوقاية من الإصابة بمرض السكري عند الأطفال، ولكن الوقاية من السمنة خاصة في فترة الطفولة تقلل من نسبة الإصابة بالسكري من النوع الثاني (غير المعتمد على الأنسولين) في سنوات ما بعد البلوغ.

س25: ما أهمّ الأعراض المشاهدة على الطفل المريض بالسكري؟
ج: إذا لاحظ الأهل الأعراض التالية على الطفل فيجب استشارة الطبيب فورا:
•زيادة مرات التبول، وزيادة كميته.
•العطش الشديد وشرب الماء بكميات كبيرة.
•الشعور بالتعب وقلة الحركة والخمول.
•فقدان الشهية والوزن.
•ضيق التنفس والزيادة في سرعته.
•قيء، وآلام في البطن.
•غيبوبة.

س26: هل للوراثة دوْر في إصابة الأطفال بمرض السكري؟
ج: نعم، فقد دلت الأبحاث على أن للوراثة الدور الأكبر في الإصابة بمرض السكري عند الأطفال، ويزيد من هذا الاحتمال إصابة أحد أفراد الأسرة بمرض السكري وخاصة الآباء أو الأشقاء، لكنها ليست العامل الوحيد المؤثر.
وهناك بعض الأبحاث تشير إلى أن الأطفال الذين أرضعوا رضاعة طبيعية أقل إصابة بمرض السكري مقارنة مع غيرهم من الأطفال.

س27: هل يُمكن للطفل المريض بالسكري أن ينمو طبيعيا كبقية الأطفال؟
ج: نعم، خاصة إذا كانت هناك متابعة لعلاج الطفل بصورة منتظمة، أما إذا لم يتابع الطفل المريض بشكل جيد فهذا بلا شك سيؤثر على نموه، وربما يؤدي إلى تأخر ظهور علامات البلوغ أو بطء التقدم في مراحل نموه.

س28: هل هُناك فرق بين مرض السكر في البول والسكر في الدم؟
ج: لا، هذه أفكار خاطئة لأن وجود السكر في البول ناتج عن ارتفاع السكر في الدم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق