Ultimate magazine theme for WordPress.

حكاية امال زايد مع بين القصرين وخان الخليلي

0

كتبت : نغم حسين

فى فيلم بين القصرين 1964 ابنها فهمى صلاح قابيل مات فى مظاهرة وف فيلم خان الخليلى 1966 ابنها رشدى حسن يوسف مات بالسل فىالفيلمين ، واثناء التصوير آمال زايد كانت بتأجل تمثيلها فى مشاهد تأثر الأم بموت إبنها ، وده كان سبب خلاف كببر بينها وبين حسن الإمام وعاطف سالم ولما كانوا بيحاولوا يقنعوها بأن تأجيلها سبب خسارة ف الإنتاح،  وتضييع وقت الفنيين والبلاتوة والأستديو .. كانت بتقول يا ناس إزاى أربى إبنى لحد ما يبقى شاب ، واشوفه بيموت قدامى ، قريت القصة قبل ما نمثل وكل ما كان يقرب تمثيل المشهد ده ماكنتش بعرف هيكون احساسى ايه ، واللى حساه دلوقت انى هموت وراه ..


إتحلت الأزمتين بشكل أو بآخر ..

ومثلت آمال زايد دور الأم المكلومة وبعد إنتهائها من مشهد موت إبنها ف خان الخليلى جالها الصرع ونقلوها للبيت مريضة فى سبتمبر 1972 ماتت الدكتورة الشابة ماجدة بنت آمال زايد والمشهد السينمائى أصبح حقيقة ومفيش مخرج يفرض عليها تسلسل درامى وحزنت عليها جدا ونتيجه مرضها كمان ماتت بعد وفاة إبنها بفتره بسيطه جدا جدا ، وصدقت لما قالت اللى حساه إنى هموت وراه .

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق