وشدّد “مشيشي”، في كلمة ألقاها بمناسبة إحياء الذكرى الخامسة لملحمة بن قردان، بحضور عدد من المسؤولين، على “عزم حكومته القوي والثابت على بذل كل الجهود من أجل حماية كل شبر من تراب الوطن ودحر خطر الإرهاب والقضاء عليه، وذلك بالتعويل على وحدة المؤسستين الأمنية والعسكرية والتحامهما، وحرفية الأمنيين والعسكريين من مختلف الأسلاك والرتب والهيئات، وكذلك بالتفاف كافة أطياف الشعب التونسي ومكونات المجتمع المدني حولهم”.

واستحضر رئيس الحكومة معاني الصمود والفداء والروح الوطنية العالية التي يتحلى بها الأمنيون والعسكريون والمواطنون، مؤكدا أن “الحرب على الإرهاب متواصلة إلى غاية تحقيق النصر المبين.

وبين أن ملحمة بن قردان الخالدة “أجهضت عملية إرهابية جبانة كانت تهدف لزعزعة أمن البلاد واستقرارها وضرب معنويات الشعب التونسي، وساهمت بنجاحها في شحذ همم التونسيين والتونسيات على القضاء على جذور الإرهاب، وشكلت منطلقا لسلسة من النجاحات الأمنية والعسكرية في تتبع المجموعات الإرهابية وإفشال مخططاتها وإيقاف عناصرها والقضاء على قياداتها”.