Ultimate magazine theme for WordPress.

تعرف على التهاب البنكرياس و الاضطرابات التي تحدث نتيجة تعرّض خلايا البنكرياس للضرر..الجزء الأول

0

  كتبت : حنان عاطف

صرح دكتور بهجت محمود اخصائي الجراحة العامه ان البنكرياس (Pancreas)‏ أو المُعَثْكَلَة أو المِعْقَد أو الحُلْوَة:
هي غدّة كبيرة تقع خلف المعدة قريبًا من الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وهي أحد أهم الغدد الموجودة في جسم الثدييات ولها دور مزدوج:

• غدة خارجية الإفراز: تقوم بإفراز العصارة البنكرياسية المحتوية على أنزيمات هاضمة.

• غدة صماء، أو داخلية الإفراز تقوم على إفراز عدد من الهرمونات أهمها الإنسولين والجلوكاجون إلى مجرى الدم.

أكد دكتور بهجت محمود أن البنكرياس يؤدي العديد من الوظائف الحيويّة في جسم الإنسان منها:

• إفراز العصارات الهاضمة: تفرز الغدد خارجيّة الإفراز في البنكرياس عصارة هاضمة تحتوي على إنزيمات تحطّم الطعام إلى جزيئات صغيرة يمكن امتصاصها بسهولة، ومن هذه الإنزيمات:

1. إنزيم الأميليز الذي يساعد على هضم الكربوهيدرات.

2. إنزيم التّربسين والكيموتريبسين اللذان يساعدان على هضم البروتينات وتحويلها إلى أحماض أمينيّة.

3. إنزيم الليبيز الذي يساعد على هضم الدّهون وتحويلها إلى أحماض دهنيّة، وكوليسترول.

• إفراز حمض المعدة: تفرز جزر لانغرهانس langerhans في البنكرياس هرمون غاسترن gastrin الذي يحفّز المعدة على إنتاج حمض الهيدروكلوريك الذي يساعد على هضم الطّعام.

• تنظيم مستوى السّكر في الدّم: يفرز البنكرياس هرمونات تحافظ على مستوى السّكر في الدّم ضمن الحدود الطبيعيّة، ومن هذه الهرمونات:

1. هرمون الإنسولين: هرمون تفرزه خلايا بيتا في البنكرياس عند ارتفاع مستوى السّكر في الدّم، فينقل الجلوكوز إلى العضلات، وأنسجة الجسم المختلفة لاستخدامه كمصدر للطاقة، ويخزّن الجلوكوز في الكبد على شكل جلايكوجين إلى حين الحاجة إليه.

2. هرمون الجلوكاجون: هرمون تفرزه خلايا ألفا في البنكرياس عند نقص مستوى السّكر في الدّم فيحوّل الجلايكوجين المخزّن في الكبد إلى جلوكوز ويعيده إلى الدّم مما يرفع نسبة السّكر من جديد.
أفاد أخصائي الجراحة العامة أن هناك العديد من الاضطرابات التي تحدث نتيجة تعرّض خلايا البنكرياس للضرر، ومن هذه الاضطرابات ما يأتي:

• مرض السكري من النوع الأول: يتمثّل مرض السكري من النوع الأول (Diabetes, type 1) بمهاجمة جهاز المناعة لخلايا البنكرياس، مما يؤدي إلى تلفها، وعادةً ما تترتب على ذلك حاجة المصاب لأخذ حقن الإنسولين مدى الحياة.

• مرض السكري من النوع الثاني: يحدث النوع الثاني من مرض السكري (Diabetes, type 2) بسبب عدم قدرة البنكرياس على إفراز وإطلاق الإنسولين كما يجب، وكذلك بسبب مقاومة خلايا الجسم للاستجابة لهرمون الإنسولين.

• التليف الكيسي: يُعرّف التليّف الكيسيّ (Cystic Fibrosis) على أنّه اضطراب جينيّ يُصيب عدداً من أجزاء الجسم، وغالباً ما تتأثر به الرئتان والبنكرياس، ممّا يتسّبب بظهور السكري ومعاناة المصاب من اضطرابات الجهاز الهضميّ في أغلب الأحيان. وتتم السيطرة على هذه الحالات بإعطاء المصاب إنزيماتٍ عن طريق الفم لتحلّ مكان الإنزيمات التي لا يستطيع البنكرياس التالف إنتاجها.

• سرطان البنكرياس: يختلف نوع سرطان البنكرياس (Pancreatic cancer) باختلاف نوع خلايا البنكرياس التي يُصيبها، وأشهر أنواع سرطانات البنكرياس هو سرطان القناة البنكرياسية (Pancreatic duct)، ومن الجدير بالذكر أنّ سرطان البنكرياس عادةً ما يتم اكتشافه في المراحل المتقدمة بسبب عدم ظهور الأعراض أو ظهورها بشكل بسيط في المراحل الأولى من المرض، ومن هذه الأعراض فقدان الوزن بشكل حاد، والمعاناة من الضعف العام، وتغيّر لون البراز ليصبح أفتح لوناً، وظهور المزيد من الدهون في البراز، واليرقان، والغثيان، والتقيؤ، والشعور بألم في الجهة العليا من البطن.

أوضح دكتور بهجت ان التهاب البنكرياس (Pancreatitis) هو التهاب وموت خلايا البنكرياس، وعلى الرغم من عدم القدرة على تحديد المُسبّب لذلك في كثير من الأحيان، إلا أنّه يُعتقد أنّ حصى المرارة وكذلك شرب الكحول يلعبان دوراً مهماً في حدوث هذا الالتهاب، ويمكن تصنيف التهاب البنكرياس إلى نوعين رئيسيين كما يأتي: التهاب البنكرياس الحاد، والتهاب البنكرياس المزمن.

• أكياس البنكرياس الكاذبة: قد تظهر أكياس البنكرياس الكاذبة (Pancreatic pseudocyst) نتيجةً لإصابة البنكرياس بالالتهاب، إذ يمتلأ بالسوائل التي قد تتطلب إجراءً جراحياً لسحبها، كما أنّه من الممكن أن يُشفى المصاب دون حاجة للعلاج.

• تضخم البنكرياس: يمكن تعريف تضخم البنكرياس (Enlarged pancreas) على أنّه زيادة حجم البنكرياس عن الحد الطبيعيّ، وقد يكون الأمر عادياً ولا يُشكّل خطراً، وقد يدل في بعض الأحيان على وجود مشكلة صحية تتطلب علاجاً مناسباً.

أنواع التهاب البنكرياس:

• التهاب البنكرياس الحاد (Acute pancreatitis):
تنشأ التهابات البنكرياس الحادة وتتطور خلال مدة زمنية قصيرة. قد يتفاقم التهاب البنكرياس إلى هذه الدرجة، في معظم الحالات، بسبب تكوّن حصى في كيس المرارة أو عند تناول المشروبات الكحولية بإفراط. من بين المسببات الأخرى للإصابة بهذا النوع من الالتهاب: تناول الأدوية، التعرض للتلوث، التعرض للإصابات، حدوث اختلال في عملية الأيض (الاستقلاب – Metabolism) في الجسم أو نتيجة الخضوع لعملية جراحية.

• التهاب البنكرياس المزمن (Chronic pancreatitis):
يحدث الالتهاب المزمن في البنكرياس، غالبا، في أعقاب التهاب حاد في البنكرياس أو نتيجة لالتهاب مستمر في البنكرياس. أكثر من 70% من حالات التهاب البنكرياس المزمن تظهر نتيجة لتناول المشروبات الكحولية بإفراط ولفترة طويلة من الزمن. من بين المسببات الأخرى، الأقل انتشاراً، وجود اضطرابات في عملية الأيض (الاستقلاب) في الجسم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق