Ultimate magazine theme for WordPress.

تساؤلات حول كورونا قاهر السعادة

   كتب: محمد رفاعي

أمضى كورونا يهدد الشعوب ويحط من شأن دولٍ عظمى وأناس يتطاولون في البنيان ويحصد أرواح الكثيرين فهل آن الأوان أن نتخذ العبرة؟ ولله المثل الأعلى.

وعلى جانب آخر أخذ فيروس كورونا أن يسلب السعادة بشتى أنواعها من البشر فالصحة أسمى معاني السعادة وقد مرضت، والمال أيضًا سعادة وقد زال، والعبادة سعادة وكادت هى الأخرى أن تزول وهذا بإغلاق المساجد والكنائس والمعابد في وجه زائريها وهى النكسة المدوية التي لم تحدث من قبل في التاريخ!، فهل هذا غضب من الله؟.

سطور وتساؤلات يسجلها التاريخ بحروف من الدم في كتبٍ من الرماد فهل من معتبر؟ إلى أين سيسير بنا الوضع؟ وعلى شفا أي حفرة سنقع؟ أحفرة نجاة أم حفرة من نار تحصد الجميع؟ كل هذه تساؤلات دارت في عقول العقلاء فهل من خطيبٍ فقيهٍ مخبرٍ يدعو بطول العمر للعالمين؟

وكما قال تعالى: { حَتّٰىٓ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوٓا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّآ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوٓا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}
فإن كان مايظنه البعض من استصناع المرض فإلى ديان يوم الدين نمضي وإلى الله تجتمع الخصوم.

قد يعجبك ايضا

تم ايقاف التعليقات وسيتم فتحها قريبا