Ultimate magazine theme for WordPress.

بمكتب شئون الخياطة بدمياط تكافل وكرامة أم ضرر وإهانة

0

   تحقيق: سلامة حجازي

برنامج تكافل وكرامة قد أطلقته الدولة لرفع المعاناة عن المواطنين وأولياء الأمور الذين لديهم أبناء في المراحل التعليمية المختلفة، إلا أن مكتب الشئون الاجتماعية لقرية الخياطة بمحافظة دمياط كان له رأيٌ آخر.

ففي عام 2016 حينما انطلق هذا البرنامج لاستهداف الأسر الأكثر احتياجًا قام أهالي قرية “طبل” الكائنة بشمال دمياط أسودة بكل الأسر الفقيرة على مستوى الجمهورية، الذين تنطبق عليهم الشروط بالتوجه لمكتب الشئون المذكور لتقديم أوراقهم للحصول على معاش شهري بناءً على قرارات السيد رئيس الجمهورية و الدكتورة غادة والي آنذاك.

قام موظفو مكتب التضامن بقرية الخياطة باستلام تلك الملفات، وبعد عدة أشهر بدأت الأهالي بالتردد على المكان لمعرفة ما إذا كان تم قبول أوراقهم من عدمه ليأتي الرد من إحدى الموظفات بأن معظم المتقدمين لطلب المعاش لازالوا قيد البحث.

إلى هنا تمر الأمور بشكل طبيعي بالنسبة للمواطنين و من تارة لأخرى يذهبون للوحدة المحلية بالخياطة للإلقتاء بموظفي مكتب الشئون ليسألونهم أليس لديكم جديدٌ في ملفاتنا؟ إلا أن مرت سنة تلو الأخرى حتى أصبحوا أربعة أعوام كاملة ومازالوا قيد البحث بحسب رد هؤلاء الموظفين.

ومنهم من قالوا له أن الوزارة ردت برفض أوراقه وعليهم تقديم أوراقاً جديدة.

بينما تطوع أحد أبناء القرية بالبحث على الإنترنت لرؤية موقف هؤلاء المتقدمين لتكافل وكرامة ليكتشف كارثة وفساد لأبعد الحدود.

فقد تبيَّن بعد البحث بموقع وزارة التضامن الاجتماعي أن الكثير من أهالي قرية “طبل” لم يتم تسجيلهم من الأساس
بموقع الوزارة من قِبل هؤلاء الموظفين الذين يمارسون إجرام غير مسبوق في حق المواطنين الذين يعانون الفقر المدقع.

غير أن الكثير من هؤلاء الأهالي تم إرجاع بطاقاتهم إلى الوزارة بعد تركها بمكتب الشئون لثلاثة أشهر كاملة إلى أن تعطلت وبالتالي عادت للوزارة مرة أخرى دون مبرر وفي المقابل ينكر هؤلاء الموظفين وجود تلك البطاقات في سابقة هى الأولى من نوعها. ناهيك عن رفض العديد من المواطنين بالرغم من توافر الشروط فيهم.

وعلى صعيد آخر، قام 26 شخصًا ممن وجدوا أنفسهم خارج قاعدة بيانات الوزارة بتقديم بلاغ جماعي بأرقامهم القومية لرئاسة مجلس الوزراء حمل رقم 2498567 لسنة 2020.

وكان البلاغ الفردي لحالة وحيدة حتى الآن ممن تم إرجاع بطاقاتهم دون وجه حق، وقد حملت الرقم 2505536 لسنة 2020 برئاسة مجلس الوزراء.

وفي السياق ذاته قام العديد بتقديم شكاوى للرقم الخاص بشكاوي محافظة دمياط يُدين مما حدث من موظفي مكتب شئون قرية الخياطة، و يتهمهم بالمعاملة الغير آدمية لهم والإهانة المتعمدة، مما تسبب ذلك في إلحاق الضرر النفسي لهؤلاء المواطنين الذين ليس لهم حولٌ ولا قوة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق