Ultimate magazine theme for WordPress.

الهلع «Panic Attack» ..وهم في عقلك بإمكانك أن تزيله وترجع لحياتك الطبيعية

0

  كتبت: ميرفت أشرف  

كثير منا يشعر بسرعة شديدة في دقات القلب يصاحبها دوران وتعرق و إحساس ببرودة الأطراف ظنًا منه أنه في لحظات الموت الأخيرة، فمنهم من يأخذ وضع الاسترخاء تسليمًا لهذه الأعراض، ومنهم من يتجه سريعًا إلى المستشفى ظنًا منه أنها ذبحة صدرية وعند وصوله يهدأ و تقل الأعراض شيئًا فشيء عندما يشعر بالأمان فيطمئن وتذهبت الأعراض كأن لم يكن شيء.

عندما تأتيه الأعراض مرة ثانية يشعر بقلق ويذهب إلى الأطباء ويجري كل الفحوصات ولا يجد شيء، ومن هنا تبدأ عملية التوهم بالمرض مع إن كل الفحوصات سليمة مائة بالمائة.

هيا بنا نتعرف على المرض المصاحب لهذه الأعراض:

 

اضطرابات الهلع   ( Panic Attack )

هي عبارة عن شعور مفاجئ من الخوف الشديد دون أن يكون هناك خطر حقيقي أو سبب واضح يمكن أن تكون هذه النوبات مخيفة جدًا، وقد تحدث للشخص في أي مكان.

وهناك فرق بين نوبات الهلع وبين اضطراب الهلع

اضطراب الهلع: بصيب بالخوف ولكن لا يوجد خطر حقيقي موجود بالفعل، أي أكون جالس ولا يوجد أي شيء يستدعي الخوف أو القلق وفجأة تحدث هذه الأعراض.

نوبات الهلع: هي الخوف من أشياء موجودة بالفعل مثل الفوبيا من الأماكن المرتفعة.

هناك أعراض جسدية ونفسية:

الأعراض جسدية:

  1. خفقان في القلب
  2. التعرق
  3. احساس ببرودة الأطراف
  4. الدوران
  5. ضيق بالتنفس
  6. توتر
  7. الإغماء
  8. القيء

الأعراض النفسية:

  1. فقد السيطرة على الذات
  2. الشعور بالموت
  3. خوف شديد بأن تأتي مرة أخرى
  4. خوف شديد بأن يحدث لي شيء وأنا بمفردي

مدة هذه الأعراض تتراوح من دقائق إلى ساعات تخلف من شخص لآخر ومن موقف لآخر، حيث تتشابه أعراضها مع أعراض السكتة القلبية.

من مضاعفتها:

  • الخوف من فقدان السيطرة على الذات.
  • الميل إلى العزلة وتجنب الاختلاط بالآخرين.
  • إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات.
  • ظهور بعض أنواع الرهاب كرهاب من الأماكن المفتوحة أو الأماكن المرتفعة.
  • الدخول في بداية اكتئاب.
  • ارتفاع خطر الانتحار.

الأشخاص الأكثر عرضة للهلع صنفان:

  1. الأشخاص شديدي الحساسية
  2. الأشخاص الدقيقة جدًا

حتى الآن لم يصل العلم ما هي أسبابها ولكن يرجح بأن يكون العامل الوراثي، أو التعرض لضغوطات لفترة زمنية طويلة، أو الإجهاد الشديد. ويذكر أن نسبة إصابة السيدات أكثر من الرجال.

هناك دراسة تقول إذا جاءت مرة كل 5 شهور، أو مرة كل 10 شهور لا يوجد مشكلة ويعتبر هذا اضطراب جسدي عادي، بينما إذا تكررت مرة أو مرتين كل شهر أو أكثر لا بد من استشارة الطبيب النفسي، وقبل الطبيب النفسي لا بد من عمل كافة الفحوصات للتأكد من عدم الإصابة بأي مرض.

يجب على الأشخاص المحطين:

  • تفهم هذا المرض وأنه مرض مثل باقي الأمراض ، ولا يهمشون منه أو الاستخفاف به.
  • أن أطمئن الشخص المصاب، فهذا عليه عامل كبير وقد يخرجه من هذه الحالة بسرعة.

وإذا نظرنا لها من الجانب الديني وأن لها علاقة بالإيمان والعمل الصالح في قوله تعالى: (إن الإنسان خلق هلوعا إذا مسه الشر جزوعا وإذا مسه الخير منوعا إلا المصلين).

الهلع هو الخوف الشديد وأن الإنسان خلق ضعيفًا، الهلوع هو الذي إذا مسه الخير لم يشكر ، وإذا مسه الشر لم يصبر، وهنا في الآية الكريمة استثناء للمصلين.

الجدير بالذكر أن الهلع ممكن أن ينتقل في صورة هستيريا خصوصًا بين البنات في المدارس، إذا أصيبت بنت في المدرسة بنوبة هلع من السهل أن يصيبوا 20 بنت بهذه الطريقة، وتشخيصها هي حالة انتقال هستيري لنوبة أصلية أساسية واحدة.

يذكر أن الكافيين يزيد من هذه النوبات لأنه يثار الجهاز العصبي، في حين أن الجهاز العصبي مشدود أصلاً.

الفنانين الذين صرحوا عن إصابتهم بهذه النوبة:

الفنانة الكويتية رهف جيتارا وقالت أنا بحثت كثيرًا عن حل لهذه المشكلة سواء روحاني أو طبي أو كميائي ولكن لا أجد حل سوى الكونترول أو السيطرة على المخ الذي يهيء لي هذه الأعراض، وحاليًا بعد تفهمي لهذه النوبة تم شفائي منها.

الفنان أمير كرارة أنه شعر مؤخرًا بأشياء تبدو غريبة بالنسبة له أشياء بدأ يخاف منها على الرغم من عدم خوفه منها مسبقًا، فشعر بأن ليس لديه اتزان، وضربات قلب سريعة، وشرقة غريبة أثناء النوم، أجرى كل الفحوصات ولا يوجد شيء، فاضطر السفر للخارج لطبيب نفسي عراقي اسمه “رعد شاكير” في إنجلترا وبعد محادثة استمرت لمدة حوالي ساعتين، الطبيب قال له أن لديك حلين إما أن تأخذ مهدئات أو الحل الثاني إنك أنت لوحدك تقدر تخرج منها كلما أتت إليك ، وبعد فترةلم تجد شيء وإن كله متبرمج في المخ.

 علاجه بإحدى الطريقتين:

سواء عن طريق الممارسة الرياضية، الأكل الصحي.

أو العلاج الكيميائي وهذا الحل نلجأ إليه في حال إذا كانت الحالة متأخرة، وهي عبارة عن مضادات للاكتئاب والقلق والتوتر، وتأخذ لتعويض عن مادة سيروتونين بترفع نسبته في المخ، وهذا الدواء آمن وليس إدمان كما يفهم البعض.

ويوجد طريقة للخروج من هذه النوبة بفعل 5 أشياء:

أولاً: ضبط النفس واستخدام جميع حواسي مثل :

  1. حاسة البصر وهو النظر ل 5 أشياء متواجدة في نفس المكان.
  2. حاسة اللمس وهو أن أقوم بلمس 4 أشياء موجودة في المكان المتواجد فيه.
  3. حاسة الشم وهو أن أقوم بشم أي شيء موجود في نفس المكان.
  4. حاسة التذوق بمعنى أن أتذوق أي حاجتين.
  5. حاسة السمع إني أسمع أي حاجة حوليا.

الغرض من فعل هذه الأشياء التي قد تبدو غريبة هي أن أفصل المخ من الحالة التي عليها و أوجه في اتجاه تانية.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق