Ultimate magazine theme for WordPress.

“النهاية” يوسف الشريف ليس الأول.. أعمال درامية أزعجت إسرائيل

0

   كتب: سيد أحمد

نجح مسلسل “النهاية” للنجم يوسف الشريف والذي يعرض حاليا في شهر رمضان، في جذب انتباه محبي الدراما الرمضانية اليه، لآكثر من سبب هو الخيال العلمي الذي تدور حوله الحبكة الدرامية للعمل، إلى جانب وجود كوكبة من النجوم على رأسهم الفنان عمرو عبد الجليل, إضافة لحملة الانتقادات الواسعة التي تعرض لها ولعل أبرزها هو انتقاد وزارة الخارجية الإسرائيلة حيث طالبت بضرورة وقف العمل بعد تنبأ أحداثه بأن إسرائيل ستزول في عام 2120.

هذا الأمر دفع مؤلف العمل عمرو سمير عاطف، للرد على تكهنات الخارجية الإسرائيلية، وقال من خلال البيان الصحفي “إسرائيل تنتج بشكل متواصل أعمالا فنية تهاجم العرب والفلسطينيين وتصورهم كإرهابيين”، متسائلا “لماذا يصادرون على حقنا في العمل الإبداعي الحر؟.

وسبق هذا العمل عدد كبير من الأعمال الدرامية التي تسببت في إزعاج دولة الاحتلال، وفيما يلي قائمة بأهم هذه الأعمال.

“حارة اليهود”

خرجت الخارجية الإسرائيلية بعد عرض مسلسل «حارة اليهود» بطولة منة شلبي وإياد نصار، وقالت في بيان لها : لقد شعرنا باﻷسف الشديد خلال متابعتنا لمسلسل «حارة اليهود»، كما أن المسلسل بدأ يأخذ مسار سلبي وتحريضي ضد دولـة إسرائيل، واستخدم المسلسل الشخصيات الإنسانية ليهود الحارة كقناع ليعادي إسرائيل وكأنها عدو وحشي يريد أن يفتك بالجميع.

الزعيم..اعتراض مستمر

عادل إمام كان له نصيب الأسد، فله موقفان مع الرفض الإسرائيلي، الأول بسبب فيلم «السفارة في العمارة»، وقد أبلغ شالوم كوهين، سفير الكيان الصهيوني وقتها، وزير الثقافة المصري فاروق حسني رفض تل أبيب للفيلم، والمطالبة بوقف عرض الفيلم الذي يسيء للعلاقات بين البلدين.

أما الثاني هو مسلسل «فرقة ناجي عطا الله» فلم يخرج بيانا رسميا بشأنه، لكن الصحافة الإسرائيلية انتقدت العمل لاعتباره تل أبيب دولة معادية ووحشية.

“فارس بلا جواد”

وبعد عرض مسلسل «فارس بلا جواد» قوبل المسلسل بهجوم شديد في إسرائيل، ووصل الأمر إلى مطالبة صناع العمل بحذف العديد من المشاهد، وقال محمد صبحي بطل العمل أنه طُلب منه بشكل رسمي حذف بعض المشاهد من العمل.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق