Ultimate magazine theme for WordPress.

الملك سنوسرت الثاني

0

  بقلم : سارة عبدالمنعم

كاتبة وباحثة فى الآثار المصرية القديمة وعضو ومشرف بفريق حراس الحضارة للوعى الأثرى بفرع كفرالشيخ وعضو بجريدة جورناليدة نيوز.

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً أما بعد…

سنوسرت الثانى أو سيزوستريس الثانى كان رابع ملوك الأسرة الثانية عشر وتولى الحكم بعد أبيه الملك “إمنمحات الثانى” وإشترك معه فى الحكم فى سنواته الأخيرة وحكم من عام 1897 قبل الميلاد وحتى عام 1877 قبل الميلاد.

حافظ الملك “سنوسرت الثانى” على علاقات جيدة مع العديد من حكام الأقاليم المصرية الذين كانوا على نفس مستوى ثراء الملك وقام “سنوسرت الثانى” بنشاط عمرانى فى أهناسية حيث عثر على بعض كتل حجرية لمعبد هناك كما عثر فى الكرنك على رأس تمثال له من الجرانيت الوردى بالإضافة إلى آثار أخرى فى مناطق متفرقة من البلاد مثل سرابيط الخادم ووادى الحمامات والقصير واللاهون وأسوان.

بنى الملك “سنوسرت الثانى” هرما فى منطقة اللاهون عند مدخل الفيوم وأقام الهرم فوق صخرة وأكمل بناء الهرم بالأحجار واللبن وكسى الهرم بالحجر الجيرى الأبيض وجعل مدخل الهرم فى الجهة الجنوبية بدلا من الجهة الشمالية لكى يخفى حجرة دفنه عن لصوص الأهرام والمقابر ولكى يضلل اللصوص أخذ ينحت جميع الحجرات الجنائزية فى الصخر ولكنه لم يترك فتحة توصل ما بين الصخر وباطن الهرم وغطى مدخل الهرم بأرضية مقبرة إحدى الأميرات ومع ذلك تم نهب الهرم.

يقع معبد الوادى إلى الشرق من الهرم والمعبد الجنائزى إلى الغرب من الهرم وتم إقامة مدينة الهرم والتى تسمى “حتب سنوسرت” بجوار معبد الوادى وبلغت عدد حجراتها حوالى ألفى حجرة وتم العثور فيها على مجموعات كثيرة من أوراق البردى فى موضوعات مختلفة كالطب والقضاء والحساب.

تم العثور على عدد كبير من المصاطب لأهل بيت الملك “سنوسرت الثانى” ورجال بلاطه على مقربة من هرمه وإهتم “سنوسرت الثانى” بالفيوم حيث أنه هو أول من بدأ مشروع التحكم فى مياه النيل عند الفيوم وإستغلال المياه فى رى الأراضى.

فترة حكم الملك “سنوسرت الثانى” لم تزد عن العشرين سنة ومن ضمنهم فترة حكمه مع والده الملك “إمنمحات الثانى” ولم يعين شريكا له فى الحكم.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق