Ultimate magazine theme for WordPress.

الملكة نيت إقرتي

0

  بقلم / أميرة سمير

كاتبة وباحثة بقسم الآثار المصرية القديمة ، وعضو بفريق حراس الحضارة لنشر الوعي الأثري بفرع الفيوم

بسـم اللّه الرحمـٰن الرحيم والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين ثم أما بعد …

تُعتبر الملكة نيت إقريت من الملكات المثيرات في نهاية عصر الأسره ال ” 6 “.

• فقد جاء ذكرها بكتاب ( التواريخ ) لأبو التاريخ ” هيردوت” وايضاً في كتابات المؤرخ المصري ” مانيتون السمنودي ” وهناك مَن يُشكك في وجودها التاريخي أصلاً.
– فربما كانت إبنه الملك ” بيبي الثاني ” وزوجته ” نيت ” وكانت اختًا للملك ” مرن رع الثاني ” .

– وقد كُتب اسمها داخل الخرطوش الملكي الذي كان يُكتب داخله اسماء الملوك ؛ مما يدل أنها ربما كانت ملكة حاكمة ، وقد حملت الملكة اسم العرش <<منكارع>> ؛ مما جعل مانيتون يخلط بينها وبين الملك << منكاورع >> ليس ذلك فحسب بل نسبوا اليها الهرم الثالث بالجيزة بدلاً من صاحبه ” الملك منكاورع ” .

√ ومن الملحوظ أن اسم هذه الملكة لم يُذكر في المصادر المصرية القديمة سوي في قائمة ‘تورين’ مما قد يُشكك في نسبة اسمها وربما أن المقصود بإسمها هو ملك آخر وليست الملكة هذه .

– ومن المعروف أن الملك بيبي الثاني حكم مصر لفترة طويلة مات خلالها ابناؤه واحفاده ، وقد ترك الحكم علي المحك وقد تلاه في الحكم ” الملك مرن رع الثاني ” ، وربما تلته بحكم البلاد اخته ” نيت إقرت ”

• فقد وصفها مانيتون السمنودي بأنها كانت فائقة الجمال قائلاً ” كانت أكثر إمرأة نبيلة ومحبوبة في زمنها وذات وجه جميل وخدين ورديين “.

– ويذكر المؤرخ الإغريقي الشهير ” هيردوت ” الكثير من القصص الغير منطقية عنها وعن أخيها ( مرن رع الثاني) الذي أحلها الشعب علي العرش مكانه ، بعد نهايته الدامية وفقًا لهيردوت ، ولكن الغريب أن تلك الملكة لام تترك لنا أي أثر ولا توجد حتي مقبرة لها ، وإن كان البعض يُرجِح وجود هرم لها بسقارة بجوار هرم ” بيبي الثاني ” .

• وقد أثارت تلك الملكة ” نيت إقرت ” مخيلة الأدباء والهبت خيالهم ، وبل وصل بهم الحد أنه تم توظيف إسمها في الأعمال الإبداعية في مصر والغرب خصوصًا في فن القصة القصيرة والرواية ؛ ونجد ذلم بوضوح في كتابات كاتبنا الأكبر ” نجيب محفوظ ” فكتب عنها في روايته << رادوبيس >> جامعًا بينها وبين رادوبيس ، وكذلك ايضًا في أعمال الكاتب المسرحي ” تينيسي وليامز ” كتب عنها بقصته القصيرة ” انتقام نيتوكريس ” عام 1928 م .

√ فلا نعرف هل تلك الملكة حقيقة أم انها مجرد شخصية خيالية لم يكن لها وجود .

∆ فتلك هي مصر كثيرة العشاق والحكايات عبر الأمكنة والأزمنة

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق