Ultimate magazine theme for WordPress.

الكمامات عبء مالي

0

  كتبت: أمنية نصرالله

أصبحت الكمامات هى المصدر الرئيسي للحفاظ على سلامة المواطن فهى ذات أهمية بالغة للوقاية من الفيروس اللعين “كورونا” فقد ألزمت الحكومة المصرية المواطنين باتخاذ كافة الإحتياطات للوقائية من الفيروس أبرزها ارتداء الكمامات القماشية أو الجراحية بدءًا من هذا الأسبوع ولا يمكن دخول جميع المصالح الحكومية والمنشأت الخاصة والعامة ووسائل المواصلات دون الكمامة
كما فرضت غرامة تصل إلى 4000 جنية لمن يخالف التعليمات لكي نستطيع التعايش مع الفيروس.

فأصبحت الكمامات عبئًا  ماليًا على كثير من الأسر المصرية نظرًا لإرتفاع أسعارها فيتراوح سعرها من بين ال5 جنيهات فيما فوق ،بينما يشكو معظم مستخدمين الكمامات من الكمامة القماشية لأنها ليست مطابقة للمعايير وغير معقمة ولا تساعد على الوقاية الكاملة على الرغم من أنها عديمة التكلفة سهلة الصنع تساعد قليلاً على الحد من انتقال العدوى.

حيث أن حالات الإصابات فى تزايد مستمر فكسرت مصر حاجز ال 26 ألف حالة ايجابية فاصبح العدد يتراوح يوميًا ما بين 1000و 1300حالة يوميًا بعدما كانت العدد يتراوح من 200و300 حالة يوميًا فيما تقترب حالات الوفاه من 1005شخص.

من ناحية أخرى، خصصت بعض مصانع النسيج خطوط الإنتاج لصنع الكمامات فيما تعمل مصانع تابعة لوزارة الإنتاج الحربى على توفير ما يحتاجة السوق من انتاجها فتصنع حوالى 4.5 مليون كمامة كما ذكرت منظمة الصحة العالمية ان الكمامات المصنوعة من الاقمشة تحمي من الفيروس بنسبة 60% وان ارتداء الكمامات تقلل من انتشار العدوى بنسبة 90% فى حين ارتداء الجميع لها وليس شخص واحدًا.

إذا ما التزم الجميع لها سيساهم بشكل كبير فى دفع منحنى الإصابة وبدء انحسار المرض.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق