Ultimate magazine theme for WordPress.

الفخار من أهم عناصر الفن الإسلامي

0

  بقلم /ليلى كمال

كاتبة وباحثة فى الاثار الاسلامية وعضو لدى فريق حراس الخضارة للوعى الاثرى فرع كفر الشيخ، وعضو لدى جريدة جورناليدة نيوز.

 

الفخار.

يعتبر الفخار من أهم عناصر الفن الإسلامى، كما من شأنه أن يساعد فى نشر واستمرارية الحضارة و الثقافة العربية. وتعتبر صناعة الفخار من الحرف التقليدية التى اهتم بها أبناء المنطقة العربية منذ ألاف السنين، لوجود المواد الصالحة لهذة الصناعة، واحتياج السكان إلى الأدوات الفخارية فى طهى الطعام وحفظ المياه.

وقد عرفت مصر وغيرها من الدول الأوانى الفخارية قبل الفتح العربى، ولكن ما عثر عليه من بقايا أوانى فخارية لا يبرز الفن الزخرفى فيها لا سيما بعض بقايا الرسوم ذات الصبغة الدينية والتى توحى بإجادت مصر فى العصر القبطى لهذة الصناعة من التحف الفخارية من مسارج وأوانى صغيرة ذات نقوش ترمز الى المسيحية، اما الزمزميات فجملت بصورة القديس مينا واقفا بين جملين جائمين عند قدمه.

الفخار ينقسم إلى نوعين:

١-الفخار غير المطلى: عثر على بعض النماذج الفخارية التى ترجع إلى فجر الإسلام فى إيران، والتى تتكون من قدور كبيرة للتخزين وكانت بصيلة الشكل فوهة ضيقة لحفظ السوائل، واخرى ذات فوهة مفتوحة واسعة لحفظ الحبوب. وقد استعملت بعض من الأساليب الزخرفية ومنها:
اولا: طريقة الإضافة: تتكون من خلال عمل خيوط رفيعة أو سميكة من عجينة الاناء، وتضاف الى بدن الاناء قبل تمام جفافه، وذلك حسب الرسوم والزخارف المرادة.

ثانيا: طريقة الحز:
وتتم من خلال الرسوم والزخارف على بدن الاناء قبل تمام جفافها تم تترك لتجف.

ثالثا: طريقة البربوتين:
وتتشابه مع طريقة الاضافة فى الصنع ولكن تختلف فى ان الخيط المضاف من عجينة الاناء يثبت على الآنية بواسطة ابهام اليدين مما يجعل الخيط يأخذ شكلا زخرفيا مفصصا، وغالبا ما تكون زخارف البريوتين هندسية بحتة.

رابعا: طريقة الزخارف المضافة بطريقة الزجزاج:
وتشبه طريقة الاضافة فى الصناعة الا ان الزخرفة هنا قاصرة على الخطوط الهندسية المنكسرة.

خامسا زخارف مضافة برأس المسمار:
وتتم هذة الطريقة بان تضاف قطعة من العجينة مناسبة فى حجمها لحجم رأس المسمار المراد استعماله إلى بدن الآنية قبل ان تجف تماما ثم يضغط عليها برأس مسمار فتثبت وتأخذ شكل زهرة.

الفخار غير المطلى:
كانت اغلب الأواني الفخارية تصنع من طينة حمراء طبيعية توجد على سطح الأرض او على عمق بسيط من سطح الأرض، وقد عرفت بأنها ذات طبيعة ضعيفة ولا تتحمل دراجات الحرارة العالية ولانها تحتوى على نسبة عالية من المواد الحديدية ومواد آخرى غريبة، تشبه طينة الفخار المصرى المستعمل حاليا.

والذى يعرف باسم الفخار الحمراوى ينقسم الفخار المطلى الى نوعين:

١/الفخار المطلى بطلاء زجاجى شفاف عديم اللون: وهو الطلاء الذى يعكس لون العجينة الأحمر او يضاف للطلاء الزجاجى لون آخر، وهو النوع المستعمل فى الأوانى الشعبية الرخيصة.

٢/الفخار الأحمر الزخرف ببطانات ملونة: ويتم فيه الرسم بالزخارف الملونة فوق البطانات، التى غلقت بها الأوانى وهى رطبة قبل حرقها. وقد راعى الفنان التوافق بين الدهانات والطينة الحمراء وذلك من خلال مراعاة أن تكون درجة انصهار كلا من العجينة والدهان واحدة حتى لا يحدث انفصال للبطانة على الآناء عند جفافها أو تشققها بعد عملية الحرق.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق