Ultimate magazine theme for WordPress.

الدولة العُبيدية “الفاطمية” ( ٣٥٨ __ ٥٦٧ هـ)

0

  كتب: شريف هاشم

العالم الإسلامي في القرن الرابع الهجري كان تحت السيطرة الشيعية الخالصة وكانت منطقة العراق وإيران تحت سيطرة البويهيين وكازاخستان تحت حكم الساميين وشمال الشام كانت تحت حكم الحمدانيين والجزيرة العربية كانت تحت حكم أخبث الطوائف في التاريخ وهى طائفة القرامطة.

والدولة العُبيدية في المغرب
?وهذه الدولة مؤسسها الحقيقي هو عبيد الله المهدي وجده هو ميمون القداح اليهودي والذي تظاهر بالاسلام ثم ابنائه من بعده ونسبوا لفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوج سيدنا علي وهذا ادعاء باطل ولا ينتسبوا لآل البيت بأي صلة وظهرت الدعوة الشيعية أثناء ضعف الدولة العباسية.

ونجح عبيد الله الشيعي في التغلب على دولة الأغالبة في القيروان سنة ٢٩٧ هجرياً وأسس مدينة المهدية كعاصمة له وهذه الدولة كانت تسعى للإمتداد في العالم الإسلامي والسيطرة عليه وكان جُل اهتمامها بمصر وكانت هى المطمع الأول لهم وعند تولي المعز لدين الله الحكم أرسل أفضل قاداته وهو جوهر الصقلي والذي أسس القاهرة وجهزها للمعز ودخل جوهر مصر في سنة ٣٥٩ هجرياً وتزامن مع دخولهم مصر سقوط دولتهم في المغرب العربي وبهذا أصبحت مصر عمق الدولة العُبيدية.

تعالوا نتكلم بقى عن الفاطميين وليه عايزين يدخلوا مصر

⬅️الفاطميين بعد ما أسسوا دولتهم في المغرب سنة ٢٩٧هـ كانوا عايزين يقضوا على الدولة العباسية في المشرق و الأموية في الأندلس وهذا الذي كان يعمل عليه عبيد الله المهدي على الرغم من أنه كان مهتم بالأندلس إلا أنه كان يحلم بمصر وهذا بسبب موقعها الاستراتيجي لأنها مركز للعالم الإسلامي.

حدثت انقسامات في المغرب

⛔الانقسامات في المغرب والقلاقل
حدثت في المغرب انقسامات وقلاقل وعدم استقرار وذلك بعد اغتيال أبي عبدالله الشيعي والتي بسببه غضبت قبيلة كتامة التي كانت حاضنة للدعوة الشيعية في بداية أمرها واعتبروا قتل أبي عبدالله على يد المهدي ماهو إلا حقد وجحود ونكران للجميل فقاموا بالثورة ولكنه نجح في اخماد الثورة وامتص غضب زعماء كتامة.

?عمر بن حفصون
لقد أمده الخليفة المهدي بالسلاح والميرة لأنه كان ثائر على عبد الرحمن بن محمد ولم يكن مخلصًا في الأصل للدعوة الشيعية لكنه استخدمها مطية لأغراضه ولأنه كان يكره الأمويين في قرطبة.

?مصر حجر الزاويه للفاطميين
كان الفاطميون يعتبرون مصر بمثابة حجر الزاوية وذلك باعتبارها معبر إلى الشام ولانها ذات موقع استراتيجي هام

? دخل الفاطميون مصر في عهد المعز لدين الله وهو رابع حكام الدولة وساعدهم على ذلك عدة عوامل لعل من أبرزها: ⬇️

-الوباء والفتن والقحط الاقتصادي والاضطرابات داخل مصر

-ضعف الخلافه العباسية والمتمثل في عدم القدرة على إرسال جيش يدافع عن مصر كما كانت تفعل في السابق.

-شيوع الدعوة الشيعية وانتشارها.

-استعداد المعز لدين الله وعزمه ونجاح خطته بعد أن وطد الأمن في المغرب.

” انتظروا جوهر الصقلي وتأسيسه للقاهرة و الأزهر طِبتم وطاب مساءكم دمتم على أمل اللقاء سالمين”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق