Ultimate magazine theme for WordPress.
آخر الأخبار
محافظ الدقهلية يؤكد التعديات على الاراضى الزراعية يمثل إهدارا للثروة القومية للدولة  بفارق كبير. ."أحمد نوتردام" يتصدر شباك تذاكر السينما في أول أيام عيد الفطر إزالة ٦٢ الف حالة تعدى على نهر النيل تحت مظلة "حملة إنقاذ النيل" في "لايف" على انستجرام.. سارة عبد الرحمن تحاور مخرج "لعبة نيوتن" نائبة محافظ الشرقية تتابع سير إنتظام العمل بمنظومة التراخيص والإشتراطات البنائية بحي أول الزقازيق محافظ الشرقية يشدد على تكثيف متابعة تطبيق الإجراءات الإحترازية ومواعيد الغلق للوقاية من فيروس كورونا قبل وخلال عيد الفطر... صحة الشرقية تُكرم الممرضة المثالية وأعضاء هيئة التمريض المتميزين بكل مستشفى وإدارة صحية بنطاق المحافظة محافظ الشرقية يستقبل أسقف ميت غمر وبلاد الشرقية والوفد الكنسي المرافق له لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك ضبط 121 مخالفة تموينية متنوعة خلال الحملات الرقابية بمركز بني مزار بالمنيا محافظ الفيوم يوجه بالدفع بسيارات مياه اضافية بالمناطق التي تعاني من ضعف ضغط المياه

(التحف الزجاجية)

0

بقلم/بسمه السيد
كاتبه و باحثه في الأثار الأسلامية و عضو لدي جورناليدة

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم

وصلت صناع الزجاج في مصر القديمة إلى درجة عظيمة في منتصف الأسرة(١٨) واستمرت شهرتها أيضا طوال العصور اليونانية و الرومانية ووجدت فيها عدة مدن تشتهر بمصانع الزجاج و من أشهرها مدينة الإسكندرية لدرجةأن جانبا من اموال الضرائب المفروضة علي مصر والتي كانت ترسل سنويا إلي روما كانت تجبي عينا من الزجاج المصري واستمرت هذه الشهرة أيضا في العصر البيزنطي قبل الإسلام.

وورث الأقباط هذه الصناعة و أبدعوا فيها ويقال أنه كان من بين هدايا المقوقس والي مصر إلي النبي عليه الصلاة والسلام كأسا من الزجاج ردا علي خطاب إليه مما يدل علي ازدهار هذه الصناعة قبيل العصر الإسلامي.

وطور المسلمون صناعة الزجاج في الأقطار التي فتحوها ليست في مصر فقط وإنما في أقطار أخري مثل الشام والعراق وإيران ولكن مصر وبلاد الشام هما الأكثر شهرة في هذه الصناعة ولهما مركز الصدارة.

ويرجع السبب في عناية المسلمين بصناعة الزجاج والأهتمام بها وتطويرهم لحاجتهم إلي الأواني الزجاجية التي استخدموها في وظائف كثيرة من أهمها :حفظ العطور جريا علي سنة البني عليه الصلاة والسلام الذي كان يعني بالتطيب والطيب عناية خاصة وتمشيا مع توجيه فقهاء الدين الذين حضوا علي التطبيق بالإضافة إلي صناعة العقاقير وتجارب الكيمياء والإضاءة والشرب وغير ذلك .

وأطلق العرب كلمه الزجاج (بضم الزاي أو فتحه أو كسره) علي القناديل ومفردها زجاجية وقد وردت بهذا المعني في القران الكريم في سورة النور أية “٣٥” مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة” .

وهناك ثلاث نظريات متباينة في الموطن الأول الذي اخترع فيه الزجاج:.
النظرية الأولي:.
تقول أن صناعة الزجاج ظهرت لأول مرة في وادي النيل أي في مصر ..
النظرية الثانية:.
تقول أن الموطن الأول لصناعة الزجاج هو بلاد الرافدين أي في العراق ..
النظرية الثالثة:.
فتقول ان سوريا هي المواطن الأول لصناعة الزجاج خاصة الجزء الشمالي منها حيث كانت فيه مراكز لصناعة الزجاج.

واستخدام المسلمون في صناعة الزجاج نفس الطريقة القديمة التي تتمثل في صهر الرمل (أوكسيد السليكون) بعد خلطة بنسب معينة من الحجر الجيري (كربونات الكاليسوم) بالإضافة إلي نسب من كربونات الصوديوم وأكاسيد أخري..

واتخذت الأواني الزجاجية في بداية العصر الإسلامي أشكالا كثيرة و متنوعة فمنها دوراق ذات بدن كمثري أو بيضاوي أو كري ذي رقبة طويلة مخروطية الشكل لها فوهة ذات حافة بارزة إلي الخارج تستعمل كصنبور لصب السوائل كما تزود بمقبض لحمله منه و أيضا قماقم ذات بدن متعدد الأضلاع أو بيضاوي مخروطي هذا بالإضافة إلي قنينات صغيرة وذات بدن متعدد الأضلاع أو كروي أو بيضاوي من المرجح أنها كانت تستعمل للعطور أو الكحل أو غيرها من أدوات الزينة ويتم تشكيل هذه الأواني

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق