Ultimate magazine theme for WordPress.

“الاستعدادات لنكون معًا لأجل غير مسمى”.. عندما يفرض عليك العقل قصة حب وهمية على أرض الواقع

0

  كتب: سيد أحمد

مالذي يجب أن يتبع “العقل أم القلب” وأيهما الأقرب لطريق الصواب؟ الإجابة ستكون حتما للعقل، ولكن ماذا لو كان العقل سيقودك إلى طريق ثرابي ليس له نهاية .

هذا ما ركز عليه صناع الفيلم الروائي المجري “الاستعدادات لنكون معا لأجل غير مسمى” ..perparations to be together for an Unknown period ” ، الذي عرض بمهرجان القاهرة في نسخته الأخيرة الـ42، ومن إخراج ليلي هورفات، ومن خلال قصة حب نشأت بداخل عقل ومخيلة “نادية” طبيبة الأعصاب التي قررت أن تترك عملها في أمريكا لتعود للمجر لترتبط بالشخص الذي أحبته

طوال أحداث الفيلم الحبكة الدرامية الرومانسية لهذا الفيلم ميزته عن غيره من قصص الدراما الرومانسية للأفلام الآخرى،لكونه يعتمد كلياً على عقل البطلة “نادية” في قصةحبها، وليس القلب كباقي الكثير من الأفلام التي رفعت شعار “القلب هو من يقود الشخص ليعيش قصص حب روميو وجوليت”.

كل شئ طبيعي وهادئ مع مشاهد الدقائق الأولى من مغادرة “ نادية للولايات المتحدة الأمريكية لتعود للمجر لمقابلة حبيبها، إلى أن تأتي لحظة التلاقي خارج المستشفى التي يعمل بها وهنا يؤكد لها الشخص الذي أحبته بأنه لا يتذكرها ولا يعرفها من الأساس لتقع مغشيا عليها …وهنا يجعل مشاهدي الفيلم بأن الشخص الذي أحبته تعمد ذلك.

ولكن سرعان مانجد البطلة بداخل إحدى العيادات تتحدث مع طبيبها النفسي ليساعدها ويوضح لها الأمر هل هناك قصة حب تعيشها أم أن هذا الأمر سوى هلاوس فكرية…رويدا رويدا اتضح أن من كثرة تمنيها لحدوث قصة حب مع شخص آخر وهو طبيب مثلها دفع عقلها لارضائها من خلال قصة في مخيلتها طبقها عقلها بكل براعة  على أرض الواقع في شكل وهمي مثل الثراب الذي يظهر الصحراء. ..من مشاهد معه وهى تمشي بجانبه في الشوارع أو يجلسان سويا لتناول وجبة عشاء وهذا ماحدث من وجود مشاهد تجمعهما .

انعكاسات وزوايا تحسب بكل براعة للمخرجة ليلى هورفات بعد أن ضافت المزيد من الشاعرية إلى فيلمها باستخدام صور ذات ألوان دافئة وتكوينات تؤكد على حالة الوحدة التي تعيشها البطلة،كما يحسب لها أنها تركت في النهاية الأمر للجمهور من خلال مشهدين بعد اتضاح كل شئ وهو أن تصدق بوجود شخص في حياتها وتتعاطف معها أو تقرر أن كل ماحدث وهم في عقل “نادية” كما رسم وكتب على ورق العمل “نهاية سعيدة“.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق