Ultimate magazine theme for WordPress.

الإقالة قرار أم خلاف

0

  كتبت: أروى عبد الظاهر

يعتبر البنك التجاري الدولي بمصر من أكبر البنوك التجارية بالقطاع الخاص يعمل بالأسوق المحلية على مستوي المركز المالي والربحية وعدد بطاقات السحب وتدرجه كأكبر بنك في البورصة المصرية ونظرًا لكونه أيضًا الاختيار الأول ل500 شركة عاملة في مصر ويعمل به أكثر من 6000 موظف بجميع فروعه بأنحاء الجمهورية ويأتي ذلك في إطار حصول البنك على أكبر رأسمالي سوقي في جميع الأسواق المصرية بتقرير2019 باشتماله على 43% من مؤشر الأسهم القيادية ام اكس جي وذلك بقيمة 8.7مليار جنيه خلال الشهرالماضي .

وذلك يأتي في إطار الشهر الماضي على موافقة لجنة قيم الأسهم عن زيادة رأس المال المدفوع للبنك التجاري الدولي من 14.69مليار جنيه إلى 14.77 مليار جنيه زيادة قدرها 85.99 مليون جنيه مع تحقيق البنك ارباح بلغت 9.997  خلال الاشهر الأولى من العام الجاري 2020 مقابل 5.35 العام الماضي 2019

ظهرت أزمة البنك التجاري الدولي عقب اجتماع طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري يوم 20 من أكتوبر 2020 وخلال الإطلاع على التقارير الرقابة المكتبية قرر إقالة هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي بمصر بسبب وجود قصور في أعمال البنك الداخلية، مما أجبر البنك التجاري الدولي على عقد اجتماع طارئ يوم الخميس والذي يفيد تعيين شريف سامي رئيس غير تنفيذي للبنك لحين موافقة البنك المركزي المصري على تعيينه كرئيس تنفيذي ومع اختتام يوم الخميس الماضي اعمال البورصة المصرية طالبت هيئة الرقابة المالية توقف أسهم البنك التجاري الدولي اثر ذلك هبوط الموشر الرئيسي في البورصة المصرية  (اية جي اكس 30)بنسبة 1.03% أدى ذلك لحدوث هبوط في بورصة لندن لشهادات البنك التجاري الدولي بمصر.

وذلك أعلن طارق عامر محافظ البنك المركزي موافقته على تعيين شريف سامي الرئيس السابق لهيئة الرقابة المالية رئيس غير تنفيذي لادارة البنك التجاري الدولي وذلك في إطار الحفاظ على أموال المودعين، وأيضًا مع إعلان هيئة الرقابة المالية مساء الجمعة عن إعادة تداول اسهم البنك التجاري الدولي بداية من جلسة تداولات الأحد.

قد أوضح هشام عز العرب على صفحته الشخصية بالفيس بوك انه قد تم تقديم طلب تنحيه عن البنك منذ 12 شهر ولكنهم طالبوا منه الاستمرار وعلى الرغم من الانجازات التي قام بها عز العرب خلال عمله بالبنك 18 عام إلا أن هناك ظهرت العديد من النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي توضح الخلافات القديمة بين طارق عامر محافظ البنك المركزي وهشام عز العرب اثر تقديمه بالترشح لشغل منصب محافظ البنك المركزي وقت مرض عامر.

وكان الاتهام الذي أثار الجدل هو تهريب 180 مليون جنيه من حسابات العملاء بفروع البنك بالأسكندرية بواسطة شريف مصباح  وأضاف أيضًا شريف مصباح خلال حواره أنه بإجراء البنك التحقيقات مع شكاوي العملاء وسوء التفاهم Dmc أحد القنوات الفضائية بسبب أزمة تنحي هشام عز العرب أنه خلال عمله بالبنك عمل على زيادة وجذب الودائع وصلت ل8 مليون دولار مع بلوغه من العمر 34 عام مع اتهامه بسافره للإمارات هاربًا بالأموال أوضح أنه قد سافر لمقابلة أحد العملاء بأبو ظبي وحال معرفته رجع لمصر ولو انه كان هاربًا بالاموال لم يرجع مصر وقت الازمة على الرغم من نصح مستشاره القانوني شريف الديب بالابقاء خارج البلاد.

وأوضح أن قوة السوشيال ميديا هي المسئولة عن تفاقم المشكلة فيوجد بعض المنشورات تتهمه بسرقة 180 مليون جنيه وأخري توضح سرقته 500 مليون جنيه وهروبه بها خارج البلاد وحيث ان البنك أعلن سلامة معاملاته المصرفيه سواء داخل البلاد ام خارجها وأوضح ايضا انه يمتلك 122 عميل في محفظته وان الذين اتهموه بالسرقة  هي عائلة يتعامل معاهم بشكل دائم ويربطهم مشروعات ونافيا فتحه لحساب بلبنان وانه سافر لحضور مؤتمر روتاري منذ  أكثر من 6 شهور عندما سافر  هناك موضحا ايضا انه قدم طلب استقالته ولكن البنك لم يقابل تلك الاستقالة وان البنك لم يدافع عن الموسسة وليس كفرد.

ان في الأعمال المصرفيه تلك المشكله لم تظهر لأول وهله ولكن العديد من الدول الكبيرة المستقرة يحدث كذلك علي الرغم من عدم توقف تلك الحادثة ووجودها واستمرارها إلا أن البنك التجاري الدولي أكد خلال عمله وذلك منذ 35 عام على نزاهتة وشفافيته وقدرته على دعم المبادرات ليس فقط الداخلية ولكن الدولية.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق