Ultimate magazine theme for WordPress.

الإسلام بين التفريط والتشدد

0

  بقلم / حسين أبوشنب السبيلي

يبدو أن الجهل الديني مازال مسيطرا على عقول الكثير من الناس في وقتنا المعاصر .. أي أنهم لديهم معلومات مغلوطة لفهم الإسلام الصحيح بقيمه السمحة ..

فيرى البعض أن الإهتمام بالعمل وعلى حساب العبادة من حقوق النفس للمعيشة التي يدعمها الإسلام .. بمفهوم الآية ” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله ” وهذا فهم ضعيف لأن منصوص الآية هو عمل العبادة لله ..

ويرى آخرون أن قتل العاصيين من أصحاب الهوى .. واجب على كل مسلم من باب تغير المنكر وقتال غير المسلمين ، وهذا فهم خاطئ لأنك تحرمهم من حق الحياة ، وربما يكون لهم توبة ويؤمنوا ويصبحوا أفضل منك ومن غيرك في إيمانهم ، وبالقتل يحرم الإنسان والمحاربة .. يحصد الإنسان خطايا وذنوب تقوده لهم والعياذ بالله ..

ويحضرني حوار للشيخ الشعرواى مع أحد المتشددين .. بدأه الشيخ بسؤال للمتشدد في الدين ، ماذا تفعل لو أمامك خمارة بها كل الفواحش :
فأجاب المتشدد سأقتلهم جميعا فورا .. من باب النهي عن المنكر وتطهير المجتمع منهم ، فرد عليه الشيخ : أنت بكدة ساعدت الشيطان في دخولهم جهنم بموتهم على المعاصي وهذه غاية الشيطان ، ومن ناحية أخرى حملت أوزرا تسوقك لجهنم ..وحرمت نفسك من أجر هدايتهم لو داعيت ربنا يهديهم .. فينزل أمر الله بالهداية وتأخذ أنت الأجر .

فتبسم قائلا لقد تأثرت بكلامك ولن أفعل مرة ثانية وسأتوب ولن أضر أحدا أبدا .. فهذا مايفعله الجهل والتضليل الفكري في الإنسان .

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق