Ultimate magazine theme for WordPress.

إمنمحات الثانى

0

  بقلم/سارة عبدالمنعم

كاتبة وباحثة فى الآثار المصرية القديمة وعضو ومشرف بفريق حراس الحضارة للوعى الأثرى بفرع كفرالشيخ وعضو بجريدة جورناليدة نيوز.

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً وبعد…

الملك “إمنمحات الثانى” وهو “نب-كا-رع” والتى تعنى “سيد روح رع” وهو ثالث ملوك الأسرة الثانية عشر ووالده هو الملك “سنوسرت الأول” وعلى الأرجح أنه حكم لمدة 35 عام وقام الملك “سنوسرت الأول” بإشراك الملك “إمنمحات الثانى” معه فى الحكم قبل وفاته بعامين على الأقل وأتبع الملك “إمنمحات الثانى” سياسة أبيه فى إشراك إبنه معه فى الحكم حيث قام بإشراك الملك “سنوسرت الثانى” فى أواخر حكمه بعد أن حكم ما يقرب من 35 عام.

إهتم الملك “إمنمحات الثانى” بالمناجم والمحاجر وأرسل البعثات لإستخراج المعادن فى سيناء وأيضاً إلى محاجر المرمر فى حتنوب وأرسل بعثة إلى بلاد بونت لإحضار بعض المواد والمنتجات وأتبع الملك “إمنمحات الثانى” مع أمراء الأقاليم نفس سياسة أبيه فأكد لبعضهم حقوقهم الوراثية مع الحفاظ على هيمنة العرش على أقاليمهم.

شيد الملك “إمنمحات الثانى” هرمه على بعد ثمانية كيلو مترات من الهرم المدرج ناحية دهشور وعثر بالقرب من هرمه على مقابر بعض الأميرات حيث وجدت فيها عقود من الذهب والأحجار الكريمة.

يعرف هرم الملك “إمنمحات الثانى” بالهرم الأبيض وهذا الهرم محفوظ ومكتشف وهو فى حالة رديئة فهو حالياً ليس أكثر من كومة عبارة عن ركام من الحجر الجيرى ولذلك سمى بالهرم الأبيض وكان قلب الهرم مبنيا من الطوب اللبن ويغطيه طبقة من الحجر الجيرى وكان يطلق على المعبد الجنزى المجاور له إسم “جفا-إمنمحات” وتم دفن العديد من الأشخاص داخل هذا المجمع الهرمى.

تم العثور على عدة مقابر ومن ضمنها مقبرة السيدة “سات-حات-حور-مريت” وأمين الخزنة “أمنحتب” والملكة “كمى-نوب” وقد تم نهب هذه المقابر فى العصور القديمة من قبل لصوص الأهرام والمقابر وتم تأريخها للأسرة الثالثة عشر.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق