Ultimate magazine theme for WordPress.

أهل الإفك

0

  بقلم: ابو سليم عبود

حقيقه ما يجري في شأن منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية دي صور رئيس منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومساعديه – والذي قبض الأمن عليهم من أيام – ومن بعدها توالت على مصر إنتقادات واسعه من دول أوروبية والإتحاد الأوربي وأمريكا ومنظمات حقوقيه ..

حتي الأمم المتحدة ناشدت الإدارة المصريه بالإفراج عنهم.
دول إللي بيطالبوا بالحقوق الشخصية للمصريين
وإيه هي الحقوق الشخصية دي؟

١. السماح بالزواج من نفس الفصيل، يعني راجل يجوز راجل وبنت تتجوز بنت .. دي حريه وحقوق شخصية !!

٢. النكاح دون زواج “طالما بالتراضي”، وبالتالي فتح وتأسيس وترخيص بيوت دعارة.

٣. السماح بالسكن المشترك ايضاً دون زواج.

تلك الحقوق الشخصية التي يتبناها هؤلاء ويحاولوا الترويج لها .. ولنفاذها وتحقيقها يدعوا سفراء غربيين تتماشى مع هواهم ودولهم ومعتقداتهم ويسمحوا بها في بلدانهم، ووقت ما تم القبض عليهم .. الدنيا اتقلبت علينا.

وتناسى هؤلاء ان القانون المصري هو الحاكم على الأراضي المصريه – وأيضا تغافلوا عن أن الشعب المصري ضد تلك الحقوق والتي يصفها بأوصاف “اعف عن ذكرها”..

السؤال، لماذا الآن؟
الجواب معروف
والرد المصري كان حاسماً ممثلاً في الخارجيه المصريه – بعدم التدخل في الشأن المصري.
انتظرت كثيرا لاتبين حقيقه الامر ولما كل هذه الضجه المفتعله ولما ذا تتبني قننوات الافك الامر وتفرد له ممد زمانيه كبيرة الي تبين لي الأمر وحقيقته.

دي صور رئيس منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومساعديه – وإللي الأمن قبض عليهم من أيام – ومن بعدها توالت على مصر إنتقادات واسعه من دول أوروبيه والإتحاد الأوربي وامريكا ومنظمات حقوقيه ..

حتي الأمم المتحدة ناشدت الإدارة المصريه بالإفراج عنهم.
دول إللي بيطالبوا بالحقوق الشخصية للمصريين
وإيه هي الحقوق الشخصية دي؟

١. السماح بالزواج من نفس الفصيل، يعني راجل يجوز راجل وبنت تتجوز بنت .. دي حريه وحقوق شخصية !!

٢. النكاح دون زواج “طالما بالتراضي”، وبالتالي فتح وتأسيس وترخيص بيوت دعارة.

٣. السماح بالسكن المشترك ايضاً دون زواج.
يعني كدا كل الأمور متاحه اعمل اللي يجي علي بالك ولا حد هيحاسبك وكدا تبقي الدنيا ظايطه بس بالقانون
تلك الحقوق الشخصية التي يتبناها هؤلاء ويحاولوا الترويج لها .. ولنفاذها وتحقيقها يدعوا سفراء غربيين تتماشى مع هواهم ودولهم ومعتقداتهم ويسمحوا بها في بلدانهم، ووقت ما تم القبض عليهم .. الدنيا اتقلبت علينا.

وتناسى هؤلاء ان القانون المصري هو الحاكم على الأراضي المصريه – وأيضا تغافلوا عن أن الشعب المصري ضد تلك الحقوق والتي يصفها بأوصاف “اعف عن ذكرها”..

السؤال، لماذا الآن؟
الجواب معروف
والرد المصري كان حاسماً ممثلاً في الخارجيه المصريه – بعدم التدخل في الشأن المصري.
عاشت مصر برجالها
وشعبها
وقيادتها

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق