Ultimate magazine theme for WordPress.

أقدم المنابر التي وصلت إلينا بعد منبر الرسول (ص).. منبر جامع القيروان

0

  بقلم/ ميرنا الغنام

كاتبة وباحثة في الآثار الإسلامية وعضوة بفريق حراس الحضارة للوعي الأثري بفرع كفر الشيخ وعضو بجريدة جورناليدا نيوز.

يقال أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يلقي الخطبة وهو يتكئ على جذع ثبت بالأرض ، ولكن في السنة السابعة من الهجرة حسب رواية الطبري أو في السنة الثامنة أو التاسعة من الهجرة حسب أقوال آخرين عمل له منبر من خشب الأثل جئ به من وادي الغابة ، ويقال أنه صنعه نجار رومي يدعى باقوم أو باقول ، وكان المنبر كرسيًا من ثلاث درجات ، وتشير الروايات إلى أن المنبر الذي أقيم بعد المنبر السابق إنما صنع ليوضع في جامع عمرو بن العاص بمصر وكان شكله من النموذج الذي عمل لمنبر الرسول صلى الله عليه وسلم إذ كان يتكون من ثلاث درجات .

ولعل أقدم المنابر التي وصلت إلينا منبر جامع القيروان ، الذي لا يزال في حالة جيدة رغم أن تاريخه يعود إلى أكثر من أحد عشر قرنًا ، إذ يرجع تاريخ صناعته إلى الفترة ما بين سنتي (242-249هجرية / 856- 863ميلادية) ، ويروى أن أبا إبراهيم أحمد الأغلبي أمر بإحضاره من بغداد سنة 248هجرية ، ويتميز بزخارفه الهندسية التي تقوم على الدوائر و الخطوط النباتية التي تتمثل في ورقة العنب.

ويتكون المنبر من عدد من الدرجات على جانبيها ريشتان تزدان بزخارف هندسية وتوريقات في حشوات متداخلة بإحكام ، وينتهي المنبر بزخارف هندسية وتوريقات في حشوات متداخلة بإحكام ، وينتهي المنبر من أعلى بمقعد للخطيب تعلوه قبة بصلية الشكل، وكان منبر جامع قرطبة يتألف من 36 ألف وصلة من خشب الساج و البقم و العود ، وبلغ عدد درجاته تسع درجات .

وإلى جانب المنابر الخشبية وجدت أيضًا المنابر الرخامية في مصر تتمثل في منبر مدرسة السلطان حسن ، كما أنشئ في جامع الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق