Ultimate magazine theme for WordPress.

“أسطورة ناركيسوس “

0

 بقلم / ميرنا عزمى 

كاتبه وباحثه فى الحضاره اليونانيه والرومانيه وكاتبه فى جريده جورناليده نيوز .

 

نرجس أو نركسوس أو نرسيس  في المثيولوجيا والأساطير اليونانية نركسوس كان صياد من ثيسبيا، بيوتيا أُشتهر لجماله، كان ابن الإله كيفيسياوالحورية ليريوبي، كان مغرورًا وفخورًا بنفسه لدرجة تجاهله وإعراضه عن كل من يحبه؛ لاحظت الإلهة نمسيس تصرفه ذاك واخذته إلى بحيرة حيث رأى انعكاس صورته فيها ووقع في حبها دون أن يدرك بأنها مجرد صورة، أعجب بصورته لدرجة عجز فيها عن تركها ولم يعد يرغب بالعيش وبقي يحدق بصورته فى الماء  حتى انه مات وهو ينظر لنفسه .

 

اشتهرت قصة نركسوس عندما أتخذها سيجموند فرويد أشهر علماء النفس في العصور الحديثة موضوع لإحدى نظرياته السيكولوجية، أو ما يعرف بالتحليل النفسي.

وخرج من هذه الأسطورة العقدة النرجسية.

وتمثل  أسطورة نركسوس اشكال من البشر الذين يظلوا فى علمنا حتى الان ، وهو الشخص الذي يعجب بنفسه ويعتز بها لدرجة تنسيه إعجاب الآخرين به، وتنسيه أيضًا حبه وإعجابه بالأخرين، والذي يؤدي في النهاية إلي انسلاخ الشخص رجلًا كان أو امرأة عن المجتمع الذي يعيش فيه ويكون نهايته حينئذ الموت أو الفناء.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق